جرائم فبرايرمحلي

متباهيا بخرق القانون.. الناطق باسم ميليشيات السراج يدلي بصوته في الانتخابات

إهدار القانون ومخالفته صارت أمورا اعتاد الليبيون رؤيتها منذ نكبة فبراير 2011، لكن أن تتحول مخالفة القانون إلى باعث على التباهي والفخر للمخالفين، فهذا هو الجديد الذي أتت به حكومة السراج وميليشياتها.

 وتحت عنوان “صورة اليوم”، نشرت الصفحة الرسمية لميليشيات “بركان الغضب” التابعة لحكومة السراج على “فيسبوك”، صورة للمتحدث باسم ميليشيات السراج، محمد قنونو، خلال إدلائه بصوته في انتخابات المجلس البلدي زليتن، مذيلة إياها بتعليق: “من أجل هذه اللحظات التاريخية قدم أبطالنا أغلى ما يملكون، ومن أجل هذه اللحظات التاريخية بُذلت الدماء وقررنا مواجهة مرضى السلطة و الدول الداعمة لهم”

يُشار إلى أن القانون الليبي يحظُر على العسكريين المشاركة في العملية السياسية، فلا يحق لهم الترشح أو التصويت في أي انتخابات أو استفتاءات أو أي فعالية سياسية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق