محلي

عبد الرحمن يكشف خريطة المرتزقة السوريين في الغرب والشرق

أكد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبد الرحمن، أن عدد المرتزقة من حملة الجنسية السورية التابعين للحكومة التركية المتبقين في مناطق غرب ليبيا الخاضعة لسيطرة حكومة السراج نحو 7 آلاف مرتزق، بعد أن توقفت عودة المرتزقة في منتصف نوفمبر من العام الماضي، بحسب قوله.

وبيّن عبد الرحمن، في تغطية تلفزيونية تابعتها قناة “الجماهيرية”، مساء الإثنين، عبر قناة “الوسط”، أنه “كان هناك 18 ألف مرتزق، عاد منهم 10 آلاف و750 مرتزق، وقُتل منهم 500، وتبقى 7000 مرتزق”

وقال مدير المرصد السوري، إن هناك استياء من قبل المرتزقة من حكومة السراج بسبب الاقتطاع من رواتبهم، وخصم 300 دولار من قبل قادة هؤلاء المرتزقة.

وأشار عبد الرحمن، إلى أن هناك نحو 350 طفلا في عمر الـ 12 عام، ضمن المرتزقة السوريين التابعين للحكومة التركية الموجودين في ليبيا، أتوا إليها بطائرات تركية وليبية.

وكشف مدير المرصد السوري، عن أن هناك مرتزقة من حملة الجنسية السورية من مناطق سيطرة الحكومة السورية جلبتهم قوات الكرامة، عاد بعضهم وتبقى نحو 2000 مرتزق، يتقاضون نصف المرتبات التي يتقاضاها المرتزقة الذين جلبتهم تركيا لحكومة السراج.

وأوضح عبد الرحمن، أن مهمة هؤلاء المرتزقة كانت حماية المنشآت النفطية وليس الاشتراك في المعارك، على عكس مرتزقة حكومة السراج الذين كانوا رأس الحربة في المعارك في ليبيا، وفق قوله.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق