محلي

بالتزامن مع اقتراب ذكرى “فبراير”..الجنوب الشرقي يطالب باعتماده إقليما رابعا وتخصيص نسبة محددة دستوريا من عوائد النفط

طالبت ما تسمى بـ “اللجنة التأسيسية العليا لإقليم الجنوب الشرقي”، في بيان لها الثلاثاء، باعتماد منطقة الجنوب الشرقي كإقليم ليبي رابع على غرار الأقاليم التاريخية الثلاثة (طرابلس، برقة، فزان)

كما طالبت اللجنة، خلال البيان الذي طالعته “الجماهيرية”، بإشراك الإقليم المزعوم في جميع المفاوضات الدولية والمحلية التي من شأنها تقرير مصير الدولة الليبية، إضافة إلى نقل مقر إدارة النهر الصناعي العظيم ومؤسسة النفط أو شركة زويتينة أو الواحة ليكون بالجنوب الشرقي، وتوظيف أبناء الجنوب الشرقي في مراكز صنع القرار.

كما تضمنت المطالب، النص دستوريا على نسبة محددة للإقليم من عائدات البترول، وتحويل الاستقطاعات المالية في بند المياه في مدن الشمال لصالح الجنوب الشرقي، واعتماد المعبر البري (الكفرة – مصر)

وقال البيان، إن الجنوب الشرقي يضخ مياه شرب تُقدر بـ 6 مليار لتر يوميا ويُنتج أكثر من ثلثي البترول بنسبة 76% من إجمالي الإنتاج، فضلا عن 700 مليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي، مضيفا، أن الجنوب الشرقي يمتلك الأراضي الزراعية الخصبة وآلاف الأطنان من التمور والمحاصيل الزراعية الأخرى والحدود الدولية الاستراتيجية والمساحة الشاسعة التي تقدر بـ 570000 كم، أكبر من مساحة إقليم طرابلس أو فزان، وتمثل الجزء الأكبر من إقليم برقة.

وأضاف البيان، أن المنطقة محرومة من التنمية والعدالة الاجتماعية بالمقارنة مع مدن الشمال.

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق