تقارير

وزير الدفاع التركي خلوصي آكار في العاصمة طرابلس.. فتيل يفجر الوضع في ليبيا

زيارة خلوصي آكار وزير الدفاع التركي المفاجئة، إلى العاصمة الليبية لتفقد القوات التركية في ليبيا، لم تكن مجرد تحرك بروتوكولي، لكنها تحمل بين طياتها العديد من المؤشرات التي تنذر بتفجر متوقع للوضع في البلاد.

مصادر ليبية كشفت لـ”سكاي نيوز عربية”، أن وزير الدفاع التركي سيتفقد الكلية العسكرية في طرابلس، إضافة إلى لقاء الضباط الأتراك العاملين هناك وكذلك الوقوف على التجهيزات في قاعدة الوطية غربي البلاد.

وأكدت المصادر أن زيارة “الوطية” ستكشف عن عمليات إعادة تأهيل الهناجر بما يمكنها من استقبال الطائرات المقاتلة من طراز “إف -4” والتي تعرف بـ”النعوش الطائرة”، إذ تخطط أنقرة لتعزيز وجودها جويا، بعدما اكتفت طوال الشهور الماضية بإرسال الطائرات المسيرة من نوع “بيرقدار”، التي استخدمتها بكثافة ضد قوات الكرامة.

وكشفت إحصاءات موقع “غلوبال فاير” امتلاك تركيا أسطول كبير يقدر بنحو 210 طائرة من مقاتلات “إف 16” متعددة المهام لكنها لن تتمكن من الدفع بأي منها إلى ليبيا في ظل موقفها المتأزم شرقي البحر المتوسط، وحاجتها إليها ضمن أراضيها، حيث تدور يوميا اعتراضات متبادلة بين الطائرات التركية ونظيرتها اليونانية.

ومع فشلها في الحصول على طائرات “إف 35” الأميركية، أبقت أنقرة على طائراتها المتقادمة “إف 4″، حيث تمتلك عددا كبيرا منها، والتي ستلجأ إليها في ليبيا، خصوصا 52 طائرة بينها، جرى تطويرها إلى معيار “فانتوم 2000” عبر شركة الصناعات الجوية الإسرائيلية “آي إيه آي”، التي دمجت بها أنظمة إلكترونيات الطيران الجديدة، ورادار “إيلتا” وأنظمة حرب إلكترونية نشطة، بالإضافة إلى إلكترونيات طيران إسرائيلية أخرى، حسب ما جاء في موقع “فلايت غلوبال”، المتخصص في الشؤون العسكرية.

وسبق أن تعاونت تركيا مع الشركة نفسها من خلال إنفاق 150 مليون دولار لإنتاج صواريخ “أرض – جو” طراز “بوباي”، وكان ذلك ضمن صفقة مكبرة لتطوير طائرات مقاتلة ودبابات وصناعة طائرات استطلاع بدون طيار، وطائرة إنذار محمولة جوا، ونظام “السهم (آرو)” المضاد للصواريخ، حسب دراسة سابقة لمدير برنامج الدراسات العسكرية والأمنية في معهد واشنطن لشؤون الشرق الأدنى، مايكل آيزنشتات.

ورغم ما خصصته تركيا لتحديث أسطولها من مقاتلات “إف 4” إلا أنها تظل “سيئة السمعة”، بحسب ما كشف تقرير سابق لموقع “مونيتور” الأميركي، الذي سلط الضوء في تقرير سابق، على كثرة حوادث السقوط التي تعرضت لها، وأشهرها ما وقع في مارس العام 2015، حين تحطمت 3 طائرات من هذا الطراز خلال أسبوع واحد، ما أودى بحياة 6 طائرين في حينها، مفجرة حالة غضب داخلية، حيث وصفت بـ”النعوش الطائرة”.

اليونان كانت على علم بالمخططات التركية لتعزيز وجودها في ليبيا، وهو ما تناقلته وسائل إعلامها على لسان وزير خارجيتها، نيكوس دندياس، الذي أكد سعي أثينا لإحباط مخطط تركيا الرامي إلى إقامة قاعدة عسكرية على ساحل ليبيا في منطقة قريبة من جزيرة كريت اليونانية.

وقال دندياس، إن بلاده “تسعى لمنع إقامة قاعدة عسكرية تركية في ليبيا”، مضيفا أنه “يجب ضمان أن تكون الشواطئ الليبية المقابلة لجزيرة كريت اليونانية آمنة عبر سيطرة قوى نظامية عليها وليس مجموعات من الميليشيات والمرتزقة”، في إشارة إلى المجموعات الإرهابية التي تدعمها أنقرة في طرابلس ومحيطها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق