محلي

في اجتماع افتراضي عقدته غرفة التجارة الأمريكية في ليبيا عبر الدائرة المغلقة مع شركات أمريكية: انعدام الاستقرار السياسي يعرقل الاستثمار في طرابلس

قال السفير الأمريكي لدى ليبيا، ريتشارد نورلاند، إن العملية السياسية الجارية توفر فرصة فريدة للقادة السياسيين والاقتصاديين الليبيين لتحقيق الإصلاحات، وجعل ليبيا شريكًا قويًا وموثوقًا لاستثمارات القطاع.
جاء ذلك خلال كلمة نورلاند في الاجتماع الافتراضي التي عقدته غرفة التجارة الأمريكية في ليبيا، أمس الثلاثاء، عبر الدائرة المغلقة مع شركات أمريكية لبحث العملية السياسية في البلاد، والنظر في آفاق تحسين مناخ الأعمال للاستثمار الأمريكي.
وأعربت الشركات الأمريكية عن رغبتها القوية في نشر خبراتها الفنية ومواردها المالية للمساعدة في إعادة بناء البنية التحتية والاقتصاد الليبي.
وصرح قادة الأعمال أن زيادة الاستثمار في طرابلس تتطلب استقرارًا سياسيًا طويل الأجل، إضافة إلى شفافية اتخاذ القرارات الاقتصادية، واتفاقية طويلة الأجل بشأن إدارة الإيرادات.
واكد قادة الأعمال على أنه لابد من توافر بيئة أعمال أكثر تمكينًا للمستثمرين، بما في ذلك موافقة المصرف المركزي في الوقت المناسب وبشكل متسق على خطابات الاعتماد التي يطلبها المستوردون الليبيون، حتى يفوا بالمدفوعات لشركائها التجاريين الأجانب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق