محلي

عمداء بلديات شرق ليبيا يُطالبون بتولي “عقيلة صالح” للرئاسي ويرفضون عقد جلسات برلمانية في غدامس

أعرب عمداء بلديات شرق ليبيا عن رفضهم عقد جلسات مجلس النواب بنصاب كامل في مدينة غدامس التي توافق عليها الأعضاء الذين عقدوا اجتماعات تشاورية على مدار الأسبوع الماضي في مدينة طنجة المغربية.

وتمسك عمداء البلديات الموالين لرئيس مجلس النواب المنعقد في طبرق عقيلة صالح، في بيان مرئي بعد اجتماعهم مع الأخير، تابعته “أوج”، بعقد اجتماعات البرلمان في بمقره الرئيسي ببنغازي أو طبرق، مؤكدين أنهم لن يعتدوا بأي قرار يصدر من خارج المقرين.

وطالبوا بضرورة تولي عقيلة صالح مهام رئاسة المجلس الرئاسي، معلنين تمسكهم بمبادرته لحل الأزمة الليبية التي أصدرها خلال شهر الطير/أبريل الماضي.

وزعموا أنهم يرفضون أي محاولة للتشويش على الحوار لمحاولة قلب الطاولة وتنفيذ أجندة خاصة تخدم أطراف معينة، وفقا للبيان.

وكان عمداء بلديات شرق ليبيا دعوا لاجتماع عاجل مع رئيس مجلس النواب المنعقد في طبرق، ورئيس الحكومة المؤقتة ومحافظ المصرف المركزي البيضاء، ووزيري الحكم المحلي والمالية بـ”المؤقتة”؛ للاتفاق على آلية فعالة تضمن تقديم الخدمات للمواطنين.

وطالبوا في بيان مرئي لهم، بتشكيل لجنة من خمسة إلى سبعة أعضاء من العمداء لتمثيل البلديات في الاجتماع مع المسؤولين حسب الدوائر الانتخابية مع مراعاة الدوائر الكبيرة من حيث التمثيل.

وأكدوا على ضرورة صرف مخصصات مالية لتسديد الديون التي تورطت فيها البلديات طيلة فترة عملها، وكذلك صرف المخصصات المالية على المختنقات والأزمات وإيجاد حلول بشكل عاجل وعملي.

وأشاروا إلى أهمية صرف مستحقات البلدية من إيرادات الضرائب لحل المختنقات وتنفيذ مشروعات مهمة وفقا للاتفاق مع رئيس الحكومة، ومن ثم إحالتها إلى حساب خاص يسمى بحساب التحول إلى البلديات، مع ضرورة التأكيد على صرف مستحقات البلديات من الباب الثاني بشكل منتظم وشهري.

وبدأ 123 نائبًا بمجلسي نواب طبرق وطرابلس، الأسبوع الماضي، في طنجة محادثات تهدف إلى توحيد مجلس النواب استعدادًا لاستحقاقات المرحلة الانتقالية القادمة، بعد الاتفاق في الملتقى السياسي بتونس على إجراء الانتخابات في 24 الكانون/ديسمبر 2021م.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق