محلي

السني: الاتحاد الأوروبي يتحمل مسؤولية أخلاقية مما جرى في ليبيا وعلى دوله أن توحد جهودها بعيدا عن التنافس الهدّام

دعا مندوب ليبيا الدائم في الأمم المتحدة، التابع لحكومة السراج غير الشرعية، طاهر السني، الدول الأوروبية إلى توحيد جهودها في ليبيا والتوقف عن التنافس السلبي والهدّام طيلة السنوات الماضية. مشيرا إلى أن نجاح وقف إطلاق النار مرتبط بوجود ضمانات دولية فعلية ومراقبة لأي خروقات.

ولفت السني، خلال حديث إلى مندوبي الاتحاد الأوروبي،  عبر وسائل الاتصال المغلقة، نشرته صفحة بعثة ليبيا بالمنظمة الأممية، على موقع التواصل الاجتماعي، “فيس بوك” إلى سعي حكومة السراج غير الشرعية، لإنجاح كل الحوارات الجارية بعيدا عن التدخلات والإملاءات الخارجية – على حد قوله-

ودعا دول الاتحاد الأوروبي، إلى دعم هذه الحوارات، وتوحيد جهودها بعيدا عن التنافس السلبي والهدّام الذي كان واضحا منذ سنوات، وبالأخص في فترة حرب العاصمة طرابلس، محملا الاتحاد الأوروبي جزءا كبيرا ومسؤولية أخلاقية تجاه ما آلت إليه الأمور بسبب صمتهم تجاه المعرقلين للاتفاق السياسي، والانتهاكات الجسيمة وجرائم الحرب التي اقترفت.

وأكد السني، على أهمية الدور الذي يمكن أن يلعبه الاتحاد الأوروبي، وبإشراف الأمم المتحدة، في دعم إرادة الليبيين لإجراء الانتخابات العامة التي حددت في 24 ديسمبر من العام المقبل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق