محلي

علي بو خير الله بعد إعلان ترشحه للمجلس الرئاسي المقبل: المصالحة الوطنية على رأس أولوياتي في حال الفوز

رغم عدم الاتفاق حتى اللحظة على آلية التصويت لاختيار أعضاء المناصب التنفيذية الكبرى في ليبيا، وبالخصوص رئيس وأعضاء المجلس الرئاسي والحكومة الجديدة، قال
المرشح لمنصب رئيس المجلس الرئاسي الجديد، علي بو خيرالله، أمين اللجنة الشعبية البيضاء سابقا، إن أهم أهدافه إذا شغل المنصب، هو عمل مصالحة وطنية، مؤكدًا على أهمية مبدأ المواطنة، والوصول إلى دستور يرضى عنه الجميع.
وقال بو خير الله في مقطع مرئي، تابعته “اوج” أطمئن الليبيين، إن هذا الشعب عظيم ومقاتل ويستطيع أن يتخطى كل الصعاب، والمثال في ذلك ما قام به الأجداد من قبل فقد تحررت ليبيا بفعل رجال أقوياء أصحاب همة استطاعوا أن يبنوا بلد على فقرهم وقلة تعليمهم وعددهم، إلا أن همتهم العالية وحبهم لوطنهم مكنهم من أن يصنعوا بلدًا عظيمًا”.
وأضاف بو خير الله، إن ردة الفعل تجاه أي فعل مضاد كل المخلوقات تستطيع أن تقوم بها لكن العفو والتسامح لا يكون إلا من كبار الهمم ومن أهل العفو والصلح خير، مشيرًا إلى أنه إذا نجح في تولي رئاسة المجلس الرئاسي ستكون أعماله الأولى المصالحة الوطنية، لأنها الهدف الأسمى.
وتابع بو خير الله، إن هناك أشياء يجب الاتفاق عليها ويتم العمل عليها وهى حق المواطنة لكل الليبيين بكل عروقهم وتركيباتهم وأفكارهم وأن الجميع متساوون، مُشددًا على أن ليبيا للجميع وليس لأفراد كثر عددهم أو قل وبالتالي فإن حق المواطنة مكفول ويجب أن يتبناه الدستور ويَكفله ويكون حق ثابت وموجود دائمًا.
جدير بالذكر، إن هناك لقاءات متواصلة طوال الفترة الماضية برعاية البعثة الأممية لإعادة تشكيل المجلس الرئاسي وإعلان الحكومة الجديدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق