محلي

صوان: نحن أكثر جهة داعمة لحكومة السراج..والاتفاقية مع تركيا لمصلحة كل الليبيين

زعم رئيس ما يعرف بـ “حزب العدالة والبناء” الذراع السياسي لجماعة الإخوان الإرهابية، أن الاتفاقية العسكرية المبرمة، أواخر العام الماضي، بين تركيا وحكومة السراج، هي في مصلحة كل الليبيين.

جاء ذلك خلال جلسة حوارية بعنوان العدالة والبناء ورؤيته في الحوار السياسي الليبي، الثلاثاء، تابعتها قناة “الجماهيرية”، مضيفا، أن الاتفاقية كانت الضربة الأساسية التي حققت التوازن، وأوقفت عدوان حفتر على طرابلس، بحسب قوله.

وأشار رئيس حزب الإخوان، إلى أنهم كانوا حريصين في الحوار السياسي بتونس على ألا يتدخل المجلس الرئاسي الجديد في الاتفاقيات التي أُبرمت، مضيفا، أن تركيا وقطر داعمتان لما يسمى بـ “الربيع العربي”،

ووصف صوان، الاتفاق السياسي (الصخيرات) بأنه “كان استعادة للدولة، حيث كانت الشرعية مع رئيس مجلس النواب (الشرق) عقيلة صالح، وعبد الله الثني، بينما على الجانب الآخر لم تكن هناك شرعية لـ “المؤتمر العام” أو حكومة الغويل”، وفق ما ذكر.

وأكد صوان، أن حزب الإخوان “هو أكثر جهة كانت ومازالت داعمة لحكومة السراج، ورأى أن الحكومة لو امتلكت سلاحا نوعيا، فلن يكون هناك دور للسلاح التقليدي المنتشر، بحسب ما ذكر.

وحول وضع عملية الكرامة، قال صوان، إن “حفتر مثله مثل أي مجموعة مسلحة، فإذا نجحنا في إنجاز تسوية سياسية أمام داعمي المشروع العسكري سيكون أمامه خيارين، إما أن يجد غايته في العملية السياسية، وإما العودة للتمرد العسكري”، متابعا: “المشروع العسكري حاليا في حالة انكسار”

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق