محلي

ممثل الاتحاد الأوروبي في ليبيا: سنتصدى لمن يعرقلون الحوار السياسي ولابد من إحراز تقدم

فيما يتماشى مع التهديدات التي أطلقتها، ستيفاني ويليامز، رئيسة البعثة الأممية للدعم في ليبيا بالإنابة، مفادها أن المجتمع الدولي قادر على التصدي لمن يعرقلون الحوار السياسي ومخرجاته.
قال رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي إلى ليبيا، خوسيه أنطونيو ساباديل، أن الاتحاد الأوروبي مستعد لمواصلة تقديم الدعم لليبيا، بما في ذلك اتخاذ ما يلزم من التدابير العقابية، بحقّ أولئك الذين يهددون السلام والأمن أو يعرقلون المسار السياسي بشكل سلمي.
وشدد ساباديل، في تصريحات نقلتها218، أن التغيير قادم إلى ليبيا، معتبرًا أن الاتفاقية الخاصة بالانتخابات في 24 ديسمبر 2021 المقبل، توفر أرضية للتقدم الحقيقي الذي ينشده الشعب الليبي ويستحقه.
وشدد ساباديل، على ضرورة مواصلة الحوار السياسي في تونس، وإحراز المزيد من التقدم، على الرغم من مساعي بعض الأطراف الفاسدة.
جدير بالذكر، أن ستيفاني ويليامز، هددت في أكثر من لقاء تلفزيوني بالتصدي لمن يعرقلون الحوار الليبي ويضعون العراقيل في طريقه. وهناك اجتماعات جارية في تونس اليوم للتوافق على إعادة تشكيل المجلس الرئاسي والحكومة الجديدة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق