محلي

كتيبة 116 تختطف شبابا وآمرها ينكر والأهالي يبحثون عن مصير أبنائهم المختفين منذ شهرين

أكد مواطنون أن مصير كل من محمود الشين الحسناوي وعويدات عبدالقادر الجالي الحسناوي، لا يزال مجهولا، منذ أن تم اعتقالهم من قبل كتيبة 116 منذ نحو شهرين.
وأوضحت مصادر أن آمر كتيبة 116 مسعود، أنكر وجود الشباب لديه، وقال نقلتهم إلى بنغازي.
وأشارت مصادر إلى أن أهل الشباب توجهوا إلى بنغازي بحثا عن أبنائهم لكن لم يعثروا عليهم لدى أي جهة أمنية في المدينة.
وأضافت المصادر أن أهل الشباب لايزالوت يواصلون البحث عن أبنائهم بالتعاون مع أحد أفراد المدعو مسعود جدي، الذي طلب منهم مبلغا من المال ليخبرهم عن مكان أبنائهم.
ووجه الأهالي نداء استغاثة لكل الجهات الأمنية في بنغازي بتوضيح ما إذا كان الشباب موجودان لدى المدعو “مسعود جدي”، مؤكدين أن الكيل طفح وطالبوا بإطلاق سراح الشباب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق