محلي

عضو لجنة الشباب بمجلس نواب طبرق فاطمة عمر كاريس: جهودنا مستمرة لتسمية وزارة في الحكومة المقبلة تعتني بالمرأة وتدافع عن حقوقها

قالت عضو لجنة الشباب بمجلس نواب طبرق، فاطمة عمر كاريس، إن المشاركات في منتدى الحوار السياسي في تونس طالبن بضرورة ألا يقل تمثيل المرأة في المناصب القيادية بالسلطة التنفيذية المقبلة عن 30%، موضحة أن ذلك يعني أنه لن يتم حصر النساء بمقعد وزارة الشؤون الاجتماعية فقط، كما يحدث منذ سنوات.

وذكرت كاريس في حديث لها مع صحيفة “الشرق الوسط” طالعته “أوج”، أن للمرأة الليبية دور في الحياة السياسية حيث شاركت في جلسات المسار الدستوري للحوار السياسي الشهر الماضي.

وأضافت أن المرأة الليبية كان لها مشاركة بأربع جلسات تشاورية، عقدتها بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا مع مجموعات نسائية، تتكون من حقوقيات وحزبيات وناشطات قُبيل انعقاد ملتقى الحوار السياسي في تونس، متوقعة زيادة حصة تمثيلها في البرلمان المقبل بما يقارب 60 مقعدا.

وأكدت كاريس على أن هناك بالفعل أسماء نسائية عدة طُرحت في منتدى الحوار، أثناء مناقشة وضع المعايير لقيادة المجلس الرئاسي القادم، والحكومة الجديدة، مستطردة أن هذا في حد ذاته أمر جيد، رغم أن الحسابات السياسية اتسمت بنظرة ذكورية.

وأردفت أن الجهود النسائية سوف تستمر لتسمية وزارة في الحكومة المقبلة تعتني بالمرأة وتدافع عن حقوقها، لافتة إلى وجود توافق وتواصل وعمل مشترك بين النساء الليبيات بالغرب والشرق لتحقيق هذا الهدف، الذي ناضلن لأجله منذ انتخاب مجلس النواب عام 2014م.

وسبق وطالبت المشاركات في منتدى الحوار الليبي في تونس بأن يُراعى في تشكيل السلطة التنفيذية، تمثيل حقيقي للمرأة في المناصِب القيادية بنسبة لا تقل عن 30%، مع توفير كل ضمانات الكفاءة بما في ذلك الخبرة الفنية والمؤهل العلمي والنزاهة وأن يُراعى عند تسمية نائبي رئيس الحكومة أن يكون أحد النائبين امرأة، ترسيخًا وتفعيلاً لمبدأ مساهمة المرأة في صنع القرار وبناء الدولة.

يذكر ان المرأة في دولة الجماهيرية، كانت قد تولت مواقع قيادية لم تصل لها المرأة في اي من المجتمعات الاخرى .. وكانت امينا لشؤون المرأة في مؤتمر الشعب العام وامينا للجنة شعبية عامة نوعية وقادت دفة العديد من القطاعات وساهمت في المؤتمرات والفاعليات العالمية وتقلدت من المهام ما وقفت دونه المرأة في العالم .

وكذلك مارست المرأة في عهد الجماهيرية مهنا اعتبرها العالم محظورة على النساء تلك الفترة فقادت الطائرة وكانت قاضية ومهندسة تشرف على تنفيذ المشروعات العملاقة .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق