محلي

طلاب الجنوب يعانون انقسام الحكومات.. وأولياء الأمور يؤكدون: مستقبل أبنائنا مجهول

ينتظر مئات التلاميذ في المنطقة الجنوبية انتهاء أزمة الانقسام في البلاد، وتمكن القادة السياسيين من توحيد السلطة في البلاد، لضمان وضوح نتائج امتحاناتهم.
وتعان مكاتب التعليم في مناطق جنوب ليبيا من عدم وضوح الجهة التي يفترض اتباعها في ظل وجود وزارتي تعليم في حكومتي طرابلس والبيضاء .
وقال المواطن شعبان الجميعي من سبها، إنه عانى كثيراً قبل أن يتمكن من استخراج أوراق ابنه الأصغر بسبب انقسام الحكومات، متسائلا هل التعليم في الجنوب سيتبع البيضاء أو طرابلس أو وزارة جديدة تُنشأ على أنقاض الاثنتين، مضيفا أن أولياء الأمور في الجنوب والطلاب قلقون من كيفية اعتماد صيغة أسئلة امتحانات الشهادة الثانوية التي ما زالت مستمرة فالبعض اعتمد أسئلة وزارة تعليم الحكومة الموازية التي بدأت امتحاناتها في 20 سبتمبر وانتهت مطلع أكتوبر الماضي في وقت بدأت حكومة شرق البلاد امتحانات الدور الثاني لامتحانات الثانوية.
من جانبه طالب المسؤول في مكتب تعليم بلدية وادي الشاطئ في الجنوب محمد عبد الشفيع بضرورة ضمان مستقبل التلاميذ من خلال تحمّل القادة مسؤولياتهم وتوحيد مؤسسات البلاد مشيراً إلى أن آثار الانقسام طالت مصير التلاميذ في كل المراحل التعليمية، بما فيها الجامعات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق