محليدولي

رئيسة البعثة الأممية إلى ليبيا بالإنابة ستيفاني وليامز : الشعب الليبي يعاني من الفساد وسوء الإدارة وعلينا تغيير هذا الوضع

أعلنت رئيسة البعثة الأممية إلى ليبيا بالإنابة ستيفاني وليامز انتهاء ملتقى الحوار السياسي الليبي في تونس دون تسمية حكومة انتقالية تشرف على إجراء انتخابات محتملة عام 2021.
وقالت وليامز، خلال مؤتمر صحفي عقدته في تونس مساء أمس الأحد : “لدينا الآن خارطة واضحة لإجراء الانتخابات”.
وذكرت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة: أن التصويت على منع تولي المناصب في المجلس الرئاسي والحكومة الوطنية لكل مسؤول حكومي أو تشريعي منذ 2014 إلى يوم، فشل رغم موافقة 61% عليه من المشاركين في ملتقى الحوار السياسي في تونس.
وصرحت وليامز بأن التصويت على المقترح انتهى بوافقة 45 على المقترح ورفض 29، إذ لم تبلغ النسبة 75%، وهو الشرط المطلوب لتمرير القرار.
وكشفت المسؤولة الأممية عن التوصل لتوافق على 3 ملفات مهمة خلال الملتقي السياسي الليبي في تونس، تشمل اختصاصات السلطة التنفيذية، ومعايير الترشح، وخارطة الطريق، كما تم الاتفاق على الفصل بين المجلس الرئاسي ورئاسة الوزراء، وأشارت إلى أن البعثة ستنشر كل الوثائق التي توافق عليها الملتقى.
وتابعت قائلة: “الشعب الليبي يعاني من الفساد وسوء الإدارة، علينا تغيير هذا الوضع عبر حكومة تكنوقراط، بصرف النظر عمن سيتولى رئاستها”.
وأكدت أن “لدى السياسيين الليبيين فرصة الآن ليكونوا في المشهد، أو ينتهوا كما انقرضت الديناصورات”، بحسب قولها.
وطالبت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة بالإنابة في ليبيا، الطبقة السياسية في ليبيا بالانضمام إلى “حركة التغيير”، مؤكدة أنه لن يسمح بعرقلة عملية التغيير وقد تكون هناك عقوبات.
ودعت الطبقة السياسية الحالية في ليبيا، إلى الالتزام برغبات الليبيين في استمرار الحوار السياسي.
وبينت أن هناك اتفاقا كاملا على ضرورة مشاركة المرأة الليبية في القرار، حيث ستكون 30% من الحكومة المقبلة من النساء.
من ناحية اخرى أعلنت ستيفاني أن المشاورات ستتواصل من خلال اجتماع افتراضي عبر الإنترنت خلال أسبوع، مخصص لبحث آلية اختيار شاغري المناصب، وبحث إنهاء القضايا الخلافية، قائلة: “لدينا الآن خارطة واضحة لإجراء الانتخابات”.
وشددت على أنه لا يمكن وضع حلول لصراع استمر 10 سنوات خلال أسبوع، مؤكدة أنه لا يزال أمامهم عمل كثير.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق