محلي

حكومة الشرق تدعو لتجميد عوائد النفط لحين إيجاد آلية توزيع عادلة له

 

دعت حكومة الشرق إلى تجميد عوائد النفط لحين إيجاد آلية توزيع عادل لها على الليبيين.

جاء ذلك في بيان تعليقا على كلمة رئيس مؤسسة النفط مصطفى صنع الله الأخيرة بشأن «التصرف في عوائد النفط»

وقالت الحكومة إن صنع الله أفصح عن «حجم الفساد الذي يشوب عمل المصرف المركزي برئاسة الصديق الكبير»، حسب بيانها رقم 6 للعام 2020، مشيرة إلى أن صنع الله بيَّن في كلمته حجم المليارات التي دخلت خلال الأعوام الأخيرة، للخزانة العامة بفضل عائدات النفط، دون تحسن يذكر في المستوى المعيشي للمواطن.

وأكمل البيان «دون الخوض في تفاصيل ومحتوى هذه الكلمة، التي تابعها معظم الليبيين، تؤكد الحكومة على ما جاء فيها، كونها أول من نادت منذ العام 2015 بتوزيع عادل لعوائد النفط، بما يحسن الخدمات الحكومية وينعكس بالإيجاب على المستوى المعيشي للمواطن».

وطالب البيان باحتفاظ مؤسسة النفط بعوائد النفط في حسابها لدى مصرف ليبيا الخارجي؛ لحين إيجاد آلية تضمن توزيعا عادلا له.

وقالت الحكومة الموقتة إن سبب تردي أوضاع المواطن الليبي هو «غياب الشفافية في إنفاق المصرف المركزي أموال النفط خلال الفترة الماضية، بل وإثراء البعض على حساب الآخر من خلال الاعتمادات الوهمية والمضاربة بسعر صرف النقد الأجنبي غير الموحد».

وودعت الحكومة الجميع إلى الاضطلاع بدورهم والإبقاء على عوائد النفط في حساب مجمد؛ لحين إيجاد طريقة تضمن توزيعه بشكل عادل بما يحقق رفاهية العيش والكرامة للمواطنين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق