محلي

حقيبة تطفو في المتوسط تكشف حكاية الزوجان المهاجران ” احمد ودودو “

حقيبة حمراء كانت تطفو منذ أسبوعين في نقطة وسط البحر المتوسط ​​بين ليبيا وإيطاليا عندما مر عليها قارب إنقاذ .. داخلها إلى جانب الملابس وبعض الملاحظات باللغة العربية ، كان هناك كنز بسيط عبارة عن حلقتا زفاف منقوشتان على شكل قلوب وأسماء أحمد ودودو.
قال ريكاردو جاتي مدير “اوبن ارمز ” – وهي منظمة غير حكومية تلتقط المهاجرين الذين يقومون برحلة محفوفة بالمخاطر بالقوارب إلى أوروبا-
عبر الهاتف يوم الخميس إن هذا الاكتشاف كان “بمثابة لكمة”.. موضحا : “لم نكن نعرف ما إذا كانت تخص شخص مات أو شخص على قيد الحياة”. “بدون معرفة أي شيء ، أنت تحتفظ بقطعة من قصة شخص ما.”
ربما بقية خسارة أخرى مفترضة حصلت اثناء محاولة عبور البحر الأبيض المتوسط قام بها مهاجرون من شمال إفريقيا للوصول إلى أوروبا.
وطرحت صحيفة لا ريبوبليكا الإيطاليةسؤالا : “من هما أحمد ودودو؟” .
في ضربة حظ غير معتادة ، سيتم لم شمل الخواتم مع أصحابها ، وهما زوجان جزائريان نجيا من انقلاب قارب في أواخر التمور / أكتوبر وعثر عليهما قبل أسبوعين ممثلو منظمة أطباء بلا حدود الذين كانوا يقدمون الدعم لمهاجرون في مركز استقبال في صقلية.
وقال الزوجان أحمد ، 25 عامًا ، ودودو ، 20 عامًا
اللذان رفضا الكشف عن أسمائهما الكاملة لأسباب تتعلق بالخصوصية ، في بيان قدمته المنظمة ، عندما رأوا صورًا للخواتم التي تم العثور عليها حديثًا : “لقد فقدنا كل شيء ، والآن تم العثور على الأشياء القليلة التي بدأنا بها”.
والزوجان هما من بين 15 مهاجر نجوا من قارب غادر الزاوية على الساحل الليبي في التمور/ أكتوبر بعد رحلة استمرت يومين في البحر الأبيض المتوسط ​​بدون طعام أو ماء حيث نفد وقود القارب على بعد حوالي 40 ميلاً من جزيرة لامبيدوزا الإيطالية ، وفقًا لمنظمة أطباء بلا حدود. مع تفاقم الطقس ، وقلبت موجة القارب لينتج عن ذلك موت خمسة أشخاص ، بينهم طفلة تبلغ من العمر عامين.
الوقائع تقول إنها واحدة من تسع سفن على الأقل تحمل مهاجرين غرقت في وسط البحر المتوسط ​​منذ الأول من التمور /أكتوبر ، وفقًا للمنظمة الدولية للهجرة ، وهي وكالة تابعة للأمم المتحدة .. وفي إحدى حوادث الغرق هذا الشهر ، غرق ما لا يقل عن 74 مهاجرا على متن قارب من ليبيا ، وتوفي ما لا يقل عن 900 شخص هذا العام أثناء محاولتهم الوصول إلى أوروبا.
وقالت الوكالة التابعة للأمم المتحدة إن أكثر من 11 ألف آخرين تم اعتراضهم في البحر وأعيدوا إلى ليبيا ، مما يعرضهم لانتهاكات محتملة لحقوق الإنسان.
وكان الصيادون العابرون قد انقذوا” أحمد ودودو” من المحيط ، ووُضع الزوجان في الحجر الصحي كإجراء للوقاية من فيروس كورونا قبل نقلهما إلى مركز استقبال في أجريجينتو بصقلية.
وقال جاتي إن حقيبة الظهر والملابس التي بداخلها تم غسلها وستتم إعادتها للزوجين في أقرب وقت ممكن.
وقال أحمد الروسان ، الوسيط في منظمة أطباء بلا حدود ، إنه بينما كنا سعداء بالاكتشاف ، كان أحمد ودودو وآخرون من قاربهم ما زالوا في حالة صدمة نتيجة فقدان أرواح رفاقهم الخمسة.
وقال الروسان: “ما زالوا يسألون أنفسهم إذا كان هناك أي احتمال آخر لمساعدة الآخرين”.
وقال الزوجان ” احمد ودودو ” في بيانهما: “نحن سعداء للغاية ، لكننا ما زلنا نحزن على أصدقائنا الذين لم ينجحوا”.

بقلم/ إيزابيلا كوي

نقلت الترجمة صفحة ليبيا في الأخبار الأمريكية على الفيس بوك :

https://www.seattletimes.com/nation-world/wedding-rings-lost-in-shipwreck-will-be-returned-to-migrant-couple/

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق