محلي

بعد انسحاب القوات التركية.. مليشيات السراج ستعجز عن السيطرة على المرتزقة السوريين وأنقرة ستسخدمهم كورقة ضغط

أكدت مصادر ميدانية أن عناصرا من المرتزقة السوريين الذين سيبقون في ليبيا، سيظلون دون قيادة فعلية بعد انسحاب القوات التركية من ليبيا، لانها (القوات التركية) هي من كانت تقوم بتحريك أولئك المرتزقة، وبذلك فإن المرتزقة بهذا الشكل سيُمثل تهديدًا لكل من ليبيا وأوروبا.
ووأوضحت المصادر، في تصريحات نقلتها أوج، أن جهود تركيا تمحورت مؤخرا على محاولات تخريج دفعات عسكرية من معسكراتهم ما يشير إلى أن الأتراك يسعون لسحب عناصرهم من الأراضي الليبية وترك مجموعة كبيرة من المرتزقة السوريين دون قيادة فعلية.
وأشارت المصادر إلى حكومة السراج ستكون عاجزة عن إدارة والسيطرة على هؤلاء المرتزقة وتمويلهم الأمر الذي سيؤدي إلى الفوضى، خاصة وأنها غير قادرة على السيطرة على الميليشيات المُنتشرة في غرب ليبيا.
ورجحت المصادر، أن تركيا ترغب في بقاء هؤلاء المرتزقة دون قيادة لأهداف، أهمها؛ أن يمثلوا ورقة ضغط على حكومة السراج أو أي حكومة قادمة، وكذلك ورقة ضغط على أوروبا بعد اتجاه عدد من هؤلاء المرتزقة للهجرة أو للعمل في جمع من يرغبون بالهجرة والدفع بهم نحو سواحل أوروبا بالتعاون مع عدد من ميليشيات السراج.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق