محلي

بسبب استمرار انهيار الأوضاع في البلاد.. ليبيا تواصل تراجعها في مؤشر الرخاء العالمي

 

واصلت ليبيا تراجعها في مؤشر الرخاء العالمي، حيث كشف معهد الدراسات والأبحاث البريطاني ليجاتوم الذي شمل 167 دولة لعام 2020م، في تقريره السنويّ انخفاض مرتبة عن العام الماضي.

ويعتمد المؤشر على مجموعة من المعايير ذات الصلة بالرخاء الاقتصادي والاستقرار السياسي والحريات الفردية، ووفقا للمؤشر احتلت ليبيا، المرتبة 149 في المؤشر، وذلك كمتوسط لمجموعة من المؤشرات الأخرى، والتي تتكون من 12 ركيزة للازدهار، مبنية على 66 عنصرًا سياسيًا قابلاً للتنفيذ، ويدعمها 294 مؤشرًا، حيث حلت ليبيا في المركز 162 بمعيار السلامة والأمان، وفي المركز 135 في معيار الحرية الشخصية.

ووفق التصنيف، حلت ليبيا في 160 بمعيار الحوكمة، وفي معيار الرأسمالية الاجتماعية بالمركز 98، وفي معيار بيئة الاستثمار بالمركز 166، كما حلت بالمركز 165 بمعيار شروط المؤسسة، والمركز 127 لمعيار الوصول إلى الأسواق والبنية التحتية.

وحلت ليبيا في المركز 106 في معيار الجودة الاقتصادية، وفي المركز 96 لمعيار الظروف المعيشية، والمركز 104 للصحة، وفي المركز 111 للتعليم أخيرًا بالمركز 160 لمعيار البيئة الطبيعية.

وحلت ليبيا في العام الماضي وفق تصنيف “ليجاتوم”، في المركز الرابع وقبل الأخير، على صعيد المنطقة المغاربية ضمن المؤشر الذي صنفها في المركز 148 عالميًا.

وسجلت ليبيا أسوأ تصنيف لها في معيار البيئة الذي حلت فيه بالمركز 162 عالميًا، كما حلت بموقع متأخر في معياري الأمن والاستقرار، وظروف العمل الذين حلت ضمنهما في المركز 161 على الصعيد العالمي، في حين سجلت أفضل تصنيف في معيار شروط العيش الذي حلت ضمنه في المركز 92 عالميًا، حسب تصنيف مؤشر الازدهار العالمي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق