محلي

مُعاناة بلدية جالو لليوم الخامس على التوالي بسبب أزمة نقص الوقود..ما السبب؟

يعيش سُكان بلدية جالو أزمة منذ خمسة أيام بسبب نقصان شحنات الوقود اللازمة في البلدية، وكانت البلدية حددت في الأيام الماضية عدة معايير تكون لازمة للمواطنين في جالو وهي أن يلتزم كل مواطن تعبئة الوقود من المحطات التي تأتي داخل نطاق البلدية المقيم بها؛ على أن تكون الكمية المحدّدة ثلاثة دنانير فقط لأي مواطن اختار التعبئة من خارج نطاق بلديته.

ومع استمرار الأزمة قال عضو  المجلس التسييري  لبلدية جالو ” فرج  عقيلة ” أن شركة البريقة متمثلة في مستوع رأس المنقار

هي من فرضت على بلديات جالو ، أوجلة ،واجخرة التزود من مستودع السرير خلال هذا الشهر.

ونوه عقيلة إلى أن  الوقود متوفر في مستودع السرير لكن سائقي الشاحنات يفضلون عدم نقل الوقود بسبب تدني سعر

النقل من السرير إلى الواحات حسب قولهم .

وأضاف عضو المجلس التسييري أنه جرى التواصل مع شركة البريقة لتسويق النفط ، للتزود من مستودع رأس

المنقار” بدلًا من مستودع السرير، مشيرًا إلى أن المجلس أبلغ الشركة بعدم تفضيل السائقين لنقل الوقود إلى الواحات.

وكشف فرج عقيلة أن شركة البريقة خاطبت المجلس بعدم قدرتها على تزويد الواحات بإحتياجاتهم من  رأس المنقار بسبب وجود أزمة، على حد قوله.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق