محلي

عبد الجليل: بلحاج كان السلطة العليا في ليبيا والكيب لم ينفذ أيًا من مهام حكومته

كشف رئيس المجلس الانتقالي مصطفى عبد الجليل، أن الإرهابي عبد الحكيم بلحاج كان السلطة العليا في ليبيا، بعد إسقاط النظام الجماهيري.

وأوضح عبد الجليل في مداخلة هاتفية عبر قناة “الحدث”، أنه بعد استلام رئيس الحكومة عبد الرحيم الكيب لعمله، اشتكى له من تغول عبد الحكيم بلحاج عليه في أمور كثيرة؛ منها سيطرته على قاعدة معيتيقة، وتواجده المستمر بفندق المهاري في الشق الرئاسي منه الذي كان مخصصا للقائد معمر القذافي”، كاشفًا بذلك أن بلحاج كان السلطة العليا في ليبيا آنذاك.

وأضاف عبد الجليل، أنه ذهب إلى بلحاج، في بيته بتاجوراء، وواجهه سرا وعلانية بما قاله الكيب، متابعا: “قلت له إذا كنت تريد الاستقرار لليبيا عليك أن تتخلى عن قاعدة معيتيقة وتسليمها للحكومة، وأن تتخلى عن مكتب الرئاسي في فندق المهاري، لكنه لم ينفذ شيئا”، مختتما كلامه بوصف بلحاج بالشخص الخطير.

وقال عبد الجليل إن خطة حكومة الكيب كانت تتمثل في ثلاث نقاط رئيسية، الأولى تتضمن أنه كان سيعطي كل مجلس محلي اختصاصات وميزانية تتفق وعدد سكانه ومساحته، مضيفًا: “قدم لنا جدولا بذلك، وكانت حصة طرابلس 18% من الميزانية، وبنغازي 13% والكفرة 9%.

والنقطة الثانية في برنامج الكيب تشير إلى عمله على جمع السلاح من أيدي الليبيين بناء على الأمر الصادر من وزير الدفاع وقتها جلال الدغيم، الذي أصدر قرارًا بوضع مكافآت لمن وصفهم بـ”الثوار العذّاب” تكون 2500 دينار، وللأجانب 1000 دينار، متابعا: “كل من يريد مكافأة يسلم سلاحه حتى وإن كان غير صالح للاستخدام”.

وأما النقطة الثالثة تتضمن إنشاء ثلاثة مستشفيات مائية قبالة سواحل بنغازي ومصراتة ودرنة لعلاج الجرحى؛ نظرا لما عانوه من هذا الملف بالخارج وأساءوا لسمعة ليبيا، مضيفا: “نحج الكيب في انتخابات المجلس الانتقالي بنسبة 51% من أول جولة.

يشار إلى أن عبد الجليل أكد أنه كان على استعداد للتعاون مع اليهود من أجل الإطاحة بالنظام الجماهيري والقائد معمر القذافي، مشيرًا إلى أن أنصار النظام الجماهيري أخطر من بلحاج.

يأتي ذلك على الرغم من المعاناة في مختلف المجالات التي تشهدها ليبيا منذ 2011 وحتى يومنا هذا، وعلى الرغم من البلاد التي أصبحت مستباحة لكل مستعمر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق