عربي

وزير الخارجية المصري: هناك أطراف إقليمية تدفع بعناصر مخربة لليبيا والشعب الليبي عانى كثيرا ويبحث عن الاستقرار

اتهم وزير الخارجية المصري، سامح شكري، أطرافا إقليمية لم يسمها بالسعي لزعزعة الاستقرار في ليبيا والدفع بعناصر تخريبية.

مضيفا في مؤتمر صحفي، مع نظيريه الأردني والعراقي في القاهرة، أن مصر ومنذ بداية الأزمة الليبية، تعمل على التوصل إلى تسوية سياسية، وتوافق ليبي- ليبي، وخريطة طريق للمستقبل من أجل مصلحة ليبيا، ومنع أي تدخل في شؤونها.

ونوه شكري بالجهد المبذول أيضاً من جانب دول الجوار، والبعثة الأممية للدعم في ليبيا، للوصول إلى حل للأزمة الليبية.

وأشار شكري، إلى الحوارات التي جرت في مصر حول الوضع العسكري، والحديث حول الدستور الليبي، منوهاً بإن كل هذه الأمور، تتوقف بالتأكيد على وصول الليبيين إلى تناغم سياسي، بعيداً عن الصراع العسكري، ما يسهم في رسم خريطة طريق للمستقبل، ويؤدي إلى إجراء انتخابات مرة أخرى، يعبّر من خلالها الشعب الليبي عن إرادته، وتستعيد ليبيا الاستقرار.

لافتا إلى أن الشعب الليبي، يعاني منذ سنوات طويلة، ولا بد من العمل من أجل التوصل إلى توافق ليبيي – ليبي، يعيد الاستقرار والأمن في ليبيا، ويحافظ على استقرار دول الجوار.

جدير بالذكر، أن هناك حالة من النشاط الدبلوماسي تشهده القاهرة هذه الأيام، وتحضره وفود ليبيا مختلفة لبحث المسار الدستوري من جهة، والمسار العسكري وتفكيك الميليشيات من جهة أخرى.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق