دوليمحلي

وزير الخارجية الفرنسي يؤكد أن الحل السياسي الشامل فقط هو الذي سيسمح بتسوية دائمة للصراع في ليبيا

اكد وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان أن الحل السياسي الشامل فقط هو الذي سيسمح بتسوية دائمة للصراع الليبي بينما يظل المسار العسكري طريق مسدود مُشيرًا إلى أن هذا كان موقف فرنسا منذ بداية الصراع.
وأضاف الوزير الفرنسي أن الحل السياسي الشامل يعتمد على تقدم المسار السياسي ونجاح وساطة الأمم المتحدة ومناقشات مونترو بدعم من عملية برلين، إلى جانب المسار الأمني عن طريق وقف إطلاق نار دائم وذي مصداقية، والمسار الاقتصادي، بدعم آلية شفافة لتوزيع عائدات النفط.
واشار الى رغبة فرنسا في تنظيم قمة لجيران ليبيا في باريس مع الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي لدعم التقدم في هذه المجالات الثلاثة مشيرا إلى ضرورة توحيد أصواتهم لتشجيع الجهات الفاعلة في النزاع على الالتزام بحل سياسي.
وكانت الخارجية الفرنسية قد اوضحت في سلسلة تغريدات عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، حرص فرنسا على المشاركة في الاجتماع الخاص بليبيا على هامش الدورة 75 للجمعية العامة للأمم المتحدة، مشيرة إلى هناك مسؤولية جماعية نحو الشعب الليبي والمنطقة وأوروبا.
يشار الى ان اجتماعا وزاريا بشأن ليبيا قد عقد على هامش الدورة 75 الجمعية العامة للأمم المتحدة، شارك فيه الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، ووزير خارجية ألمانيا هايكو ماس، حضره وزراء الخارجية وكبار ممثلي الدول الأعضاء والمنظمات الإقليمية التي هي جزء من مسيرة برلين، وكذلك من الدول المجاورة لليبيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق