عربيمحلي

وزير الخارجية التونسي يؤكد دعم بلاده لجهود الأمم المتحدة من أجل التوصّل إلى إنهاء المرحلة الإنتقالية في ليبيا

اكد وزير الخارجية التونسي عثمان الجرندي، إن “تونس ستكون دوما داعمة لأي جهد بنّاء، من أجل تجاوز الأزمة في ليبيا وخدمة الأمن والسلم والاستقرار في المنطقة والعالم”.
وجدد الوزير التونسي خلال الاجتماع الافتراضي رفيع المستوى حول ليبيا والمنعقد عبر تقنية الفيديو، على هامش أشغال الدورة الخامسة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، دعم بلاده لجهود الأمم المتحدة من أجل استئناف الحوار السياسي في ليبيا والتوصّل إلى إنهاء المرحلة الإنتقالية والمرور إلى بناء المؤسسات الدائمة، وذلك وفقا لقرارات الشرعية الدولية والاتفاق السياسي ومخرجات مؤتمر برلين.
واظهر الوزير التونسي في كلمته حرص بلاده ، بالتعاون مع مختلف الفاعلين الدوليين والإقليميين، على مواصلة الجهود من أجل مساعدة الليبيين على تجاوز الأزمة الراهنة، عبر الانخراط في حوار ليبي – ليبي، بنّاء ودون إقصاء، من شأنه أن يهيئ الأرضية لتحقيق المصالحة الوطنية والتسوية السياسية الشاملة في هذا البلد، ويحفظ وحدة ليبيا وسيادتها وسلامتها الترابية”.
مبديا ترحيب تونس بالاجتماعات الليبية – الليبية المنعقدة في المدّة الأخيرة” .. مشددا على الإسراع بتعيين مبعوث ومنسّق أممييّن في ليبيا”.
مذكرا بأن تونس “كانت من البلدان القليلة التي حافظت على حدودها مفتوحة منذ اندلاع الأزمة أمام المواطنين الليبيين، وحرصت على تقديم كلّ التسهيلات لعمل بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا وبقية المنظمات الدولية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق