دولي

واشنطن تايمز: إيران متورطة في الهجوم على السفارة الأمريكية قبل 8 سنوات وعناصرها تسللوا في هيئة إنسانية

في إطار الدور الإيراني المشبوه في ليبيا، بعد نكبة فبراير عام 2011، والذي حذرت تقارير غربية عدة من تطابقه التام مع الدور التركي في العمل على التواجد داخل ليبيا، جنوب المتوسط لأهداف سياسية ومذهبية عدة.

 تفجرت من جديد، العديد من المعلومات التي نشرتها صحيفة واشنطن تايمز، حول تورط إيران في الهجوم على السفارة الأمريكية في بنغازي عام 2012. والذي أسفر عن مقتل 4 أمريكيين.

 وقالت الصحيفة، إن مدير وكالة الاستخبارات الدفاعية الأمريكية الفريق مايكل تي فلين، أبلغ الcia حول دور إيران في العملية من البداية، وإن كان بعض المسؤولين الحكوميين، يرفضون التوقف أمامه حتى اللحظة.

 وأضافت واشنطن تايمز، أن الجنرال فلين المتقاعد، أشار في تصريحات سابقة، إلى أن مجموعة من الرسائل التي رفعت عنها السرية مؤخرًا من زعيم القاعدة أسامة بن لادن، تكشف أن إيران الشيعية، كانت مستعدة لمساعدة المسلحين السنّة إذا كان العدو المشترك هو الولايات المتحدة.

وقالت الصحيفة، إن فيلق القدس استخدم “تكتيك التسلل”، إلى فريق عمليات شبه عسكري في بيئة معادية، تحت غطاء مساعدة إنسانية لعاملين في جمعية الهلال الأحمر الإسلامية المعادلة للصليب الأحمر.

وكشف ديلان ديفيز، وهو مقاول أمني بريطاني، عمل في المكان، وصول فريق من الهلال الأحمر الإيراني إلى بنغازي في 30 ناصر/ يوليو 2012م، ظاهريًا لتقديم مساعدة إنسانية. وأضاف ديلان، أنه تم إبلاغ الملحق السري لوكالة المخابرات المركزية الذي يعمل في بنغازي وإرسال مراقبين محليين لتتبع تحركاتهم.

وكشفت الصحيفة عن خدعة تمت أنذاك بالادعاء، أن عناصر الهلال الطبي الإيراني قد اختطفهم تنظيم أنصار الشريعة، لكن تبين فيما بعد أنها كانت خدعة لإبعاد الـcia عن تتبعهم.

وتابعت واشنطن تايمز، أن اثنين من المنشقين عن أجهزة المخابرات الإيرانية، كشفوا في وقت لاحق عن الدور الذي لعبه فريق عمليات الهلال الأحمر في بنغازي، مشيرة إلى أنهم قالوا أن ساعياً يحمل ما بين 8 إلى 10 ملايين دولار من فئة 500 يورو وصل قبل ثلاثة أسابيع من الهجوم، وأن أحد كبار عناصر فيلق القدس، إبراهيم محمد جودقي، وزع الأموال على قادة أنصار الشريعة الخاضعين لسيطرة إيران.

كما اكدت أن العديد من ضباط المخابرات والعمليات في القيادة الأمريكية الإفريقية (أفريكوم) في شتوتغارت، أقروا بوجود فيلق القدس الإيراني في بنغازي وأماكن أخرى في شرق ليبيا.

فكل الحقائق تشير إلى تورط إيران في الهجوم على السفارة الأمريكية في بنغازي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق