محلي

وادي عتبة يستبقل موسم جني التمور.. واستعدادات لرحلة منتظرة منذ عام

موسم ننتظره كل عام.. نستقبله بلمة العائلة.. وباستعدادات كبيرة لاستخدام كل ما ينتجه النخل..

وادي عتبة يستقبل الموسم الذي يبدأ مع مطلع شهر أكتوبر، حيث تجف أغلب التمور، ويستعد معها الفلاح أو صاحب النخيل للجني.

ينطلق الفلاح أو صاحب النخيل في رحلة يعد لها عدتها، بتجهيز المنجل والسبحة والزنبيل والقفة والشوال، ومن ثم يقوم بتنظيف النخلة من الأسفل لإزالة الزعف والجريد الذي لا حاجة له، والملقى على الأرض.

ويبدأ صعود النخيل واحدة تلو الأخرى، ومعه المنجل والسبحة، فيثبت نفسه فوق النخلة بالسبحة، ويقوم بقطع العراجين وإنزالها للأرض من خلال الرمي المباشر أو عن طريق حبل.

يكتمل القطع بنفض العراجين عن التمور ويضعها جانبًا، ويقوم هو وأولاده أو مساعديه بجمع التمر في أكياس خيش أو زنابيل كما يطلق عليها.

وتبدأ مرحلة أخرى إما التوجه للسوق للبيع، أو الاحتفاظ به للأكل، أو تخزينه، أو ردمه في حفرة أرض نظيفة لاستعماله فيها، أو البدء في عمل عسل الرُب من بعض تلك التمور.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق