تقارير

نيويورك تايمز: أردوغان يقفز إلى صراع آخر في القوقاز ويعتقد أن استعراض جيشه من سوريا لليبيا يمنحه مكانًا بين الكبار

اقتربت “نيويورك تايمز”، من الأطماع التركية في القوقاز، وكشفت عن العديد من الأسرار التي تعتري الصراع بين أرمينيا وأذربيجان ودور أردوغان “المثير” للفتنة.

وفي تقرير بعنوان، تركيا تقفز إلى صراع أجنبي آخر، هذه المرة في القوقاز، قالت “نيويورك تايمز”: عندما اندلع صراع طويل الأمد في جنوب القوقاز في حرب مفتوحة هذا الأسبوع، كان أردوغان أول زعيم يخوض المعركة. لم تكن مهمته تهدئة التوترات بين الأطراف المتحاربة، أذربيجان وأرمينيا، وإنما أعلن عن دعمه الكامل للأذربيجانيين حلفاء تركيا المقربين.

وقال أردوغان: إنني أدين مرة أخرى أرمينيا لمهاجمتها الأراضي الأذربيجانية، واشتعلت الحرب وقتل العشرات في أربعة أيام من القتال، منذ أن بدأت أذربيجان وأرمينيا الضربات الصاروخية ضد مواقع بعضهما البعض، على طول خط المواجهة الذي تم تجميده منذ الحرب الإقليمية بين الجمهوريات السوفيتية السابقة في التسعينيات.

وأكدت نيويورك تايمز، أن تركيا تزود أذربيجان بالسلاح وتساعدهم في التدريبات، وهناك دلائل على أنها تشارك بنشاط في القتال، وإذا تم تأكيد التدخل التركي، فسيكون ذلك مجرد واحدة من الجبهات العديدة، التي نشر فيها أردوغان القوات والسفن والطائرات بجهوزية متزايدة هذا العام.

وكما هو الحال في سوريا وليبيا، يجد أردوغان نفسه على الجانب الآخر من صراع القوقاز من روسيا في تنافس جيوسياسي معقد بشكل متزايد.  ويرى المحللون أن كلا من الصراع في ليبيا والقوقاز امتداد للصراع بين تركيا وروسيا في سوريا.

واشارت نيويورك تايمز، أن النزعة العسكرية المتزايدة في الخارج، تعكس شخصية أردوغان المتطرفة وتمسكه بدبلوماسية “الزوارق الحربية” والاعتقاد بأن استعراض جيشه يمنحه مكانًا على طاولة القوى الكبرى.

وحذر تقرير “نيويورك تايمز” إنه من القوقاز الى سوريا إلى ليبيا، ستستمر تركيا في الشعور بالجوع أثناء تناول الطعام، وما يحدث نذير لما سيأتي.

 ومثلما انتقل أردوغان بقواته وعناصره العسكرية، والمرتزقة إلى ليبيا هذا العام، يبدو أنه يفكر في شىء مماثل في أذربيجان، وفي ليبيا وبالرغم من أن روسيا “فرملت” اتجاه أردوغان ناحية الحقول النفطية في ليبيا قبل عدة أشهر، الا أنه في القوقاز يبدو الجميع متفاجىء بالتحركات التركية.

ونقل تقرير نيويورك تايمز، عن أحمد داود أوغلو، رئيس الوزراء التركي السابق، قوله: إن موهبة أردوغان في تكوين أعداء والاستغناء عن القنوات الدبلوماسية الرسمية أمر خطير ، لا سيما عندما يتعلق الأمر بأرمينيا وأذربيجان.

وأضاف اتخاذ خطوات عسكرية سيسبب مشاكل أكبر في القوقاز، ومن الواضح أنه لا يوجد تنسيق مناسب مع روسيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق