محلي

نائب رئيس البرلمان الأوروبي يعلن رفضه لسياسة تركيا ونهجها العدواني ويكشف ارسالها الجهاديين والمليشيات السورية لاقليم كاراباخ

أعلن نائب رئيس البرلمان الأوروبي فابيو ماسيمو كاستالدو رفضه لسياسة تركيا ونهجها العدواني في اوروبا مشيرا الى ان تركيا تتبنى نهجًا عدوانيًا ضد عضوين في الاتحاد الأوروبي وهما اليونان وقبرص فيما يخص أنبوب الغاز في شرق المتوسط موضحا ان هذا الوضع غير مقبول .
كما بين في مداخلة هاتفية عبر قناة العربية عدم قبوله الاتفاق الثنائي بين حكومة الوفاق “غير الشرعية” وتركيا بشأن تحديد المناطق الاقتصادية في منطقة شرق المتوسط، الموقع منذ عدة شهور، .
واوضح: “إذا أرادت تركيا أن تتعامل بمصداقية وتتعاون مع الاتحاد الأوروبي، عليها أن تتقيد بأجندة سلمية مع تفضيل الحوار بدلاً من أخذ القرارات الأحادية، سعيًا لفرض النفوذ في شرق المتوسط، وهذا لا يتماشى على الإطلاق مع المقاربة الأوروبية الجيوسياسية”.
وعبر عن قلقه بشأن الدعم الذي تقدمه تركيا في النزاعات الإقليمية وفي مقدمتها الوضع في إقليم كاراباخ الذي وصفه بالمثير للقلق البالغ، حيث إن أنقرة وقفت منذ البداية إلى جانب أذربيجان”.
وكشف ارسال تركيا لبعض الجهاديين والمليشيات السورية لدعم العدوان من قبل أذربيجان على إقليم كاراباخ (المتنازع عليه بين أرمينيا وأذربيجان)”.
مؤكدا ان تركيا تعمل على تأجيج الأزمات في المنطقة والبحر المتوسط، بسبب انتهاكاتها المتواصلة؛ تارة من خلال الحفر والتنقيب عن الغار بشكل غير شرعي في الحدود الاقتصادية للدول المجاورة، وتارة أخرى جراء المناروات العسكرية التي تجريها حاليا بما يهدد سيادة اليونان وقبرص وليبيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق