محلي

منتقداً إخراج الأتراك والسوريين…الغرياني: كان على لجنة (5+5) الالتزام بمهامها العسكرية وعدم إلغاء الاتفاقية مع تركيا

انتقد مفتي فبراير، الصادق الغرياني، وهاجم القرارات التي توصلت إليها وأقرتها اجتماعات لجنة (5+5) العسكرية، برعاية البعثة الأممية في جنيف.

ومن تركيا، قال الصادق الغرياني، الأربعاء، في لقاء تلفزيوني تابعته قناة “الجماهيرية” عبر قناة “التناصح” المملوكة لنجله “سهيل”، إن لجنة (5+5) لم تقتصر على اختصاصاتها والمهام المنوطة بها كلجنة عسكرية تختص بوقف إطلاق النار وإخراج القوات الأجنبية، لو كانت فعلت ذلك لكان قرارها صوابا ويجب أن يشاد به.

وتابع الغرياني: “اللجنة أعطت لنفسها الحق أن تذكر في القرار كل ما تريده البعثة الأممية، تكلمت في الشؤون السياسية والاقتصادية والإعلامية”

وهاجم مفتي فبراير إخراج المرتزقة السوريين والقيادات العسكرية التركية، قائلا: “حتى مسألة الاتفاق مع بلاد أخرى لتدريب حرس الشواطئ لم يفُتها إلغاء هذه الاتفاقية، في إشارة واضحة لإلغاء الاتفاقية مع تركيا”، بحسب نص قوله.

واستطرد قائلا: “كأنهم مسلطون على كل من يعيننا، ويعين ليبيا، مسلطون أن يبطلوا التعاون معه وينددوا به ولا يسمحون لنا بأي خير أو نافذة تدخل منها الراحة علينا”

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق