محلي

مليشيات الوفاق ترفض اتفاق وقف إطلاق النار وتشكك في التزام حفتر ومرتزقته به

رفض المتحدث باسم ما يعرف بعملية بركان الغضب محمد قنونو، اتفاق وقف إطلاق النار الموقع أمس الجمعة في جنييف، بين اللجنة العسكرية المشتركة 5+5.

وقال قنونو في أول تعليق له على الاتفاق “إنه لا يثق في نجاح أي مسار للسلام يتساوى فيه الجلاد و الضحية، ولا يتضمن محاسبة المتورطين في العدوان على العاصمة ومدن الغرب الليبي ومن أعطى لهم الاوامر وعلى راسهم خليفة حفتر” .

وأضاف قنونو في سلسلة تغريدات له على تويتر لا نثق في قدرة حفتر على إخراج المرتزقة الذين يستعين بهم، مضيفا أن “مدينتي سرت والجفرة تحتضنان مرتزقة أجانب وعصابات إجرامية محلية متهمة بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، بعد طردها من العاصمة طرابلس ومدينة ترهونة.. لتتحول سرت و الجفرة إلى أكثر الأماكن خطورة على الأمن والسلم المجتمعي في ليبيا” ، حسب قوله.

وأوضح قنونو في تغريدة أخرى أنه ينتظر تحقيقا أمميا يكشف للعالم عن جرائم الإبادة الجماعية البشعة التي ارتكبتها قوات الكرامة وجماعة الكاني في حق أهالي ترهونة .

وطالب قنونو  بعثة الامم المتحدة للدعم في ليبيا الاضطلاع بدورها و ارسال مراقبين الى سرت و الجفرة و براك لتحديد ومعرفة هويّة من يُنقلون من و الى هذه المناطق من مرتزقة سوريين على حد تعبيره.

وبين قنونو أن المعتدين على طرابلس لم يتركوا جريمة محرمة في التشريعات المحلية والدولية إلا وارتكبوها ويجب فتح تحقيق لمحاسبة الضالعين، لذلك فإن المعتدين على العاصمة تنظيم عصابى إجرامي لن يهنأ الوطن مالم يتخلص منهم، ولا نثق في عهودهم ووعودهم ومواثيقهم التي طالما نكصوا عنها و خرقوها

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق