محلي

مفوض الاتحاد الأفريقي: الحرب في ليبيا انعكست على الاضطرابات في مالي

أكد مفوض السلم والأمن للاتحاد الأفريقي، السفير إسماعيل شرقي، أن الحرب في ليبيا لها دور رئيسي، في الاضطرابات بدولة مالي

وقال شرقي في مقالة له بصحيفة “letemps”،إن زيادة الإرهاب والعنف بين المجتمعات المحلية، يُهدد الأمن والاستقرار في منطقة الساحل، مضيفا أن الحرب الليبية وانتشار الجهاديين والأسلحة في منطقة الساحل بمثابة عامل مضاعف لآثار انقلاب عام 2012م بمالي.

وأوضح الدبلوماسي الجزائري، أن الإرهاب والعنف بين المجتمعات مستمران والتهديد ينتشر في غرب إفريقيا، حيث أدى العنف اليومي تقريبًا، بجانب المزاعم المتكررة لانتهاكات حقوق الإنسان، إلى إثارة المجتمعات ضد بعضها البعض من جهة، وضد قوات الأمن والدفاع من جهة أخرى.

وأكد أن الاتحاد الأفريقي قرر نشر قوة قوامها 3000 جندي لدعم دول الساحل الخمس، ويتم وضع اللمسات الأخيرة على مفهوم العملية، مع الأخذ في الاعتبار وباء كورونا.

وشدد على ضرورة أن يكون وباء كورونا فرصة لإنهاء النزاعات ومعالجة أسبابها، مرحبا بأي فكرة مبتكرة لإسكات الأسلحة في إفريقيا، مع التصميم على وقف انتشار الإرهاب والتطرف وتجفيف مصادر تمويلهما ووضع حد لأنشطتهما الإجرامية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق