محلي

مزيد الفضائح في بريد كلينتون القاعدة هي من كان يحارب في 2011

كشفت رسائل البريد الإلكتروني لوزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون التي رفعت عنها السرية مزيدا من الفضائح حيث بينت علاقة تنظيم القاعدة بما حدث في ليبيا وعلاقة عبد الحكيم الحصادي الذي أمضى نحو خمس سنوات في معسكر تدريب جهادي في شرق أفغانستان بالأحداث.
تقول الوثيقة ان الادعاءات التي كانت تنفي ان الحصادي يعمل على إنشاء دولة إسلامية في درنة شرق بنغازي ودافع عنه أحمد جبريل مستشار المجلس الانتقالي بقوله إن هذه المزاعم روج لها سيف الإسلام القذافي والنظام للتشكيك في المعارضة والحصادي ليس له دور في ذلك .
وفندت الوثيقة ما أورده مندوب ليبيا الأسبق لدى الأمم المتحدة والمنشق عن النظام الجماهيري، عبدالرحمن شلقم نفيه لوجود متعاطفين مع القاعدة في شرق البلاد، مشيرا إلى أن الجماعة الإسلامية المقاتلة الليبية غيرت اسمها إلى “الحركة الإسلامية الليبية”، وتعهد مكتبها السياسي بالولاء للمجلس الانتقالي في بنغازي.
الوثائق المسربة كشفت كل الحقائق واوضحت إن الحصادي كان عضوًا في الجماعة الإسلامية المقاتلة الليبية التي تعاونت في البداية مع القاعدة ثم انضمت رسميًا لها في الحرث/نوفمبر 2007م، وشارك في قتل العشرات من القوات الليبية في هجمات حرب العصابات حول درنة وبنغازي في عامي 1995م و 1996م، وأصبح فيما بعد قائد مجلس شورى مجاهدي درنة الذي تأسس عام 2014م.
#العار_ اطولمن العمر#

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق