دولي

مركز دراسات الشرق الأوسط: أردوغان هرب 4 مليارات دولار العام الجاري من ليبيا بهدف دعم الإرهاب

بما يكشف الكثير من أطماعه في ليبيا ومساندته لتنظيم الإخوان، والعمل بدأب حتى تقوم الخلافة العثمانية المزعومة من جديد.

حذر د. عبد الرحيم علي، رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس، “سيمو”، من عملية تهريب الأموال التي يقوم أردوغان بالتوجيه بها من مصرف ليبيا المركزي إلى البنك المركزي التركي، وذلك لتمويل العمليات الإرهابية التي تديرها أنقرة في العديد من الدول العربية.

 وشدد عبد الرحيم علي، خلال كلمته في المؤتمر الذي نظمه المركز، تحت عنوان “التدخّلات التركية فى الشرق الأوسط.. وآثارها على السلم العالمي”، أن تركيا هرّبت هذا العام فقط حوالي 4 مليارات دولار من ليبيا إلى أنقرة، موضّحًا أنّ أهداف تركيا في ليبيا، هي إعادة تنظيم جماعة الإخوان في ليبيا بعد انهيارها في مصر.

وكشف علي، أنّ أردوغان لديه أحقاد على مصر بسبب الانتصارات القديمة لمصر، على الدولة العثمانية في عهد محمد علي باشا.

وأوضح مدير المركز أنّ أردوغان يعمل على تهريب اللاجئين وعناصر من الجماعات الإرهابية إلى أوروبا، ليكونوا ورقة ضغط عليها، لافتا الى أن أنقرة هربت ما لايقل عن 12 ألف إرهابي من سوريا إلى ليبيا خلال السنوات الأخيرة، وتعطي رواتب ضخمة للمرتزقة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق