محلي

محاولة منه للتغطية على جرائمه التي كشفتها الرسائل المسربة لوزيرة الخارجية الامريكية ..عبد الجليل يقول أن أنصار النظام الجماهيري أخطر على ليبيا من جماعة الإخوان المسلمين

محاولة منه للتغطية على جرائمه التي كشفتها الرسائل المسربة لوزيرة الخارجية الامريكية زعم رئيس المجلس الانتقالي السابق وأمين اللجنة الشعبية العامة للعدل المنشق عن ثورة الفاتح والنظام الجماهيري، مصطفى عبد الجليل أن أنصار النظام الجماهيري أخطر على ليبيا الآن من جماعة الإخوان المسلمين، قائلا: “أتباع معمر هم أخطر على ليبيا من الإخوان.
واتهم الخائن عبد الجليل في مداخلة هاتفية عبر قناة “الحدث” أنصار النظام الجماهيري بالتسبب في الفوضى وعدم الاستقرار في ليبيا، واضعًا جماعة الإخوان المسلمين في نفس خانة الاتهام.
يذكر ان عبد الجليل كان قد طلب أثناء لقائه في قطر مع مسؤولين يمثلون حلف الناتو، بقاء قوات الناتو في ليبيا حتى نهاية عام 2011م، خوفًا من ثورة مضادة يقودها الدكتور سيف الإسلام القذافي كما اكدت التسريبات .
ولم تقف جرائم مصطفى عبد الجليل عند هذا الحد، حيث كشفت رسائل البريد الإلكتروني المسربة عن مصدر شديد الحساسية، تأكيده أن عبد الجليل، أمر بقتل اللواء عبدالفتاح يونس بعد أن تبين أن له علاقة سرية مع الدكتور سيف الاسلام القذافي كما اعتبر جلال منصور الدغيلي، منسق الشؤون الدفاعية والعسكرية في المجلس الانتقالي، أحد أكثر أنصاره موثوقية، وفي ظل هذه الاضطرابات طُرد الدغيلي من المجلس الانتقالي، لكنه لم يذكر أبدًا دور عبدالجليل في اغتيال عبدالفتاح يونس، وكمكافأة على ولائه أعاد عبدالجليل تعيينه كوزير دفاع.
الجدير بالذكر ان عبدالجليل ارتبط بعلاقات ودية مع الصهيوني الفرنسي برنارد هنري ليفي عراب نكبة فبراير، الذي جمعه بالرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، كما توطدت علاقاته بأمير قطر السابق حمد بن خليفة حتى بات يتلقى منه الأوامر مباشرة عبر الهاتف.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق