محلي

مبررا رفع عقيلة صالح من قائمة العقوبات الأوروبية بمشاركته في دعم الحل السياسي للأزمة

أعلن الاتحاد الأوروبي اليوم الجمعة، رفع اسم رئيس مجلس نواب طبرق، عقيلة صالح من قائمة العقوبات الخاصة بشخصيات وهيئات على صلة بالصراع الليبي.

كما رفع المجلس اسم رئيس المؤتمر العام السابق نوري أبو سهمين من القائمة، وذلك حسب بيان على موقع المجلس الإلكتروني.

وأشار البيان إلى أن عقيلة صالح ونوري أبو سهمين كانا قد خضعا لعقوبات تتعلق بحظر السفر وتجميد الأصول، منذ العام 2016، قبل أن يتفق على شطب عقيلة «في ضوء مشاركته البناءة الأخيرة في دعم حل سياسي تفاوضي للأزمة الليبية».

وأضاف المجلس أنه «سيتابع عقيلة عن كثب مواقفه فيما يتعلق بدعم عملية برلين وجهود بعثة الأمم المتحدة في ليبيا»، موضحا أن شطب أبو سهمين جاء على أساس «الغياب العام» لأي دور له في العملية السياسية الليبية.

ولفت البيان لترحيب الاتحاد الأوروبي بالإعلانين الصادرين من عقيلة صالح ورئيس المجلس الرئاسي غير الشرعي فائز السراج ، الذين عجلا بـ«التطورات الواعدة في ليبيا وخلق فرصة لتحريك الليبيين من أجل الانتقال إلى الأمام، ونحو الانتهاء من خلال عملية سياسية»

وأضاف المجلس أن قرار اليوم أكد «الاستخدام الاستراتيجي لنظام عقوبات الاتحاد الأوروبي، في أعقاب التطورات على الأرض»

ولفت إلى أن الهدف من تلك التدابير «إحداث تغيير في السياسة أو النشاط من قبل الكيانات والأفراد المسؤولين عن السلوك الخبيث، وتكون ذات طبيعة متناسبة ومستهدفة وغير عقابية»، موضحا أن الشطب من القائمة يكون مناسبا حين لم تعد شروط الإدراج مستوفاة، كما في قرار اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق