محلي

لأن من في المشهد يتمنون أن يكونوا مثل القائد معمر القذافي.. السعيطي: يجب إشراك رجال النظام الجماهيري في الحوارات للوصول إلى انتخابات

أكد عضو مجلس نواب طبرق فتح الله السعيطي، ضرورة مشاركة رجال النظام الجماهيري في المفاوضات التي يفترض أن تسفر عن مرحلة توافق تستمر لسنة أو أكثر، تليها انتخابات دائمة.

وأتهم البعثة الأممية بأنها تخدم التوافق الدولي قبل المحلي، مطالبا إياها بدعوة جميع الأطراف دون إقصاء لأحد، إلا الأطراف غير المؤمنة بالحوار والتداول السلمي للسلطة، ومدنية الدولة.

وقال السعيطي في تصريحات إعلامية، أن أنصار فبراير مخطئون، فهي ليست خط ثابت يستمر لمئات السنين، بل أنها تعد تغييرًا للقانون والدستور.

وأشار إلى أنه منذ عام 2011م لم نُدر دولة، وهذا خطأ النخبة الليبية، والجميع في المشهد الآن يتمنوا أن يكونوا مثل القائد الشهيد معمر القذافي.

وأكد السعيطي أن “أعضاء مجلسي نواب طبرق والدولة فقدوا مصداقيتهم في الشارع، ووفق المادة 64، وليبيا حاليًا تمر بحالة صراع حقيقي”

وأضاف أنه يجب على جميع الليبيين التواصل بين بعضهم البعض، موضحًا أن أحد أسباب الأزمة، الانقسام إلى معسكرين بين الشرق والغرب، وحل الأزمة الليبية مرتبط بالتواصل والحوار، مُتحفظًا على تسميته “الجوكر” لتعدد علاقاته واتصالاته بالسياسيين من جميع الأطراف.

وذكر أن “البرلمان بلا كُتل سياسية، بل توجد مجموعة أراء فقط داخل القبة، ونحن ندعو لحوار بين الليبيين وبين الشرق والغرب”.

ورأى السعيطي، أن الصراع في ليبيا، يتمثل في وجود سلطة سياسية لم تتفق، وبالتالي اتجهت لعسكرة الدولة، وهناك أحد الأطراف حاول تحقيق مكاسبه بقوة السلاح، مُستدركًا: “أي عسكري لديه طموح في السلطة عليه التخلي عن بدلته العسكرية والتوجه إلى صندوق الانتخابات، والخلل الحقيقي عند السياسيين، وهناك من رفعوا البنادق كي يصلوا للسلطة مُجددًا، ونتمنى أن تكون هناك وثيقة من الليبيين لإدارة الحكم”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق