دولي

في مقدمتهن هيلاري كلينتون.. ثلاث نساء مررن الأكاذيب لتدمير ليبيا 2011 خلال إدارة أوباما

كانت هيلاري كلينتون وسوزان رايس وسامانثا باور المدافعات الثلاث الرئيسيات عن الحرب ضد ليبيا في عام 2011 ، مما أدى إلى سقوط الدولة الواقعة في شمال إفريقيا بشكل حر منذ ذلك الحين. اندلعت مظاهرات في بعض المدن الليبية ضد حكومة الراحل معمر القذافي في فبراير 2011 ، فيما أصبح يعرف باسم “الربيع العربي” الذي اجتاح المنطقة. ومع ذلك ، تحول الربيع الليبي الموعود إلى خريف مدمر قُتل خلاله القائد الشهيد، معمر القذافي في 20 أكتوبر 2011، وتركت ليبيا تعاني من الفوضى ، بفضل النساء الثلاث، كان هذا هو لب مقال نشر في “موقع ميدل إيست مونيتور”،  حول جريمة الناتو وإدارة أوباما في ليبيا 2011.

وكشف المقال الذي كتبه د. مصطفى الفيتوري، أن وزيرة الخارجية كلينتون سخرت كل امكانيات وزارة الخارجية لتمكين خيار الحرب، معرقلة خيار كل من البنتاغون ومجتمع المخابرات الأمريكية. مسؤولو البنتاغون والنائب الديمقراطي دينيس كوسينيتش كانو غير واثقين من كلينتون لدرجة أنهم فتحوا قنواتهم الخلفية مع حكومة القائد الشهيد، معمر القذافي لمحاولة وقف الحرب غير الضرورية على ليبيا. ومع ذلك فقد اعطى الرئيس باراك اوباما أذنه لكلينتون التى كانت تغذيها بقصصًا لا أساس لها من الصحة حول الصراع في ليبيا ، من أجل إقناعه بتفويض الجيش الأمريكي بالتدخل. وعليه فالرئيس أوباما ، في مرحلة ما أحال أي شخص يناقش القضية الليبية للتحدث إلى كلينتون.

في سعيها للحرب وتغيير النظام في ليبيا ، استخدمت كلينتون أولاً كل الوسائل الممكنة المتاحة لها كوزيرة للخارجية لحشد حلفاء الولايات المتحدة الآخرين لدعم التدخل ، تحت ذريعة “حماية المدنيين والمناطق المأهولة بالسكان المدنيين” في ليبيا التي تدعى أنها كانت تحت حصار الحكومة.

وقد أمرت رايس، المندوبة الدائمة للولايات المتحدة في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ، بحملة من أجل التصويت في المجلس لتأمين تمرير القرار 1973، الذي يصرح بشكل غامض باستخدام القوة. وأجاز هذا القرار المجلس بأغلبية عشرة أصوات لصالحه ، مع امتناع خمسة عن التصويت ، بما في ذلك روسيا والصين. في الوقت نفسه، واهتمت سامانثا باور، وهى مسؤول في فريق الأمن القومي لإدارة أوباما، بتسويق الحرب على أنها “تدخل إنساني” داخل الإدارة!!

بالنسبة إلى كلينتون ، التي فشلت في كل وظيفة تقريبًا ، كان الضغط من أجل الحرب ضد ليبيا في عام 2011 يعني استخدام مهاراتها ليس فقط كأكبر دبلوماسية في الولايات المتحدة ، ولكن أيضًا كاذبة غزيرة الإنتاج أيضًا. لقد كذبت مرتين على الأقل على الشعب والمشرعين الأمريكيين ، ببساطة عن طريق تحريف الأحداث على الأرض داخل ليبيا في ذلك الوقت ، والزعم أن تغيير النظام في ليبيا لم يكن الهدف الحقيقي للتدخل العسكري منذ البداية. حتى بعد أن بدأ الناتو القصف ، أغلقت الباب أمام أي وساطة أو عرض لجهة الحكومة الليبية من القصة.

استمرت كلينتون في تحريف الرواية الليبية بعد ثلاث سنوات ، حتى عندما لم تعد وزيرة للخارجية. في مذكراتها ، الخيارات الصعبة ، التي نُشرت في عام 2014 ، حذفت كلينتون دور الناتو في تغيير النظام في ليبيا من خلال الادعاء بأن الثوار الليبيين استولوا على طرابلس “بحلول أواخر صيف 2011″، دون الإشارة إلى تصرفات الناتو. في تلك المرحلة من الحرب الليبية ، حيث توسع قصف الناتو لليبيا بشكل كبير، متجاوزًا المهمة المعلنة لـ “حماية المدنيين” كما يقتضي قرار الأمم المتحدة. وأصبح تغيير النظام الهدف النهائي. في ذلك الوقت، وكذب الرئيس أوباما نفسه، أو تم تضليله من قبل وزير خارجيته. في 23 مارس 2011.

وفي ملاحظاته حول ليبيا، وصف أوباما المهمة التي كلفها بالجيش الأمريكي بأنها حماية “الشعب الليبي من الخطر المباشر” من خلال إنشاء منطقة حظر طيران مع عدم وجود نية لتوسيع تلك المهمة لتشمل “تغيير النظام “، لأن ذلك سيكون” خطأ “، بحسب أوباما.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق