محلي

غرض في نفس أردوغان.. أنقرة ترفض اتفاق الهدنة بين أرمينيا وأذربيجان وتصر على مواصلة الحرب

فيما وصف بالتحريض السافر، والعمل على إطالة الصراع لتحقيق أجندات خبيثة، رفضت تركيا ما أسمتها بالمطالب السطحية لوقف إطلاق النار في جنوب القوقاز، حيث تدعم أذربيجان، وذلك بعد أسبوع من القتال العنيف مع القوات الأرمينية في إقليم ناغورني كاراباخ.
وبالرغم من صدور دعوات للتهدئة، من جانب كل من روسيا والولايات المتحدة وفرنسا للأطراف المتصارعة بوقف القتال، دعمت تركيا أذربيجان وأعلنت ضرورة انسحاب من وصفتهم “المحتلين” الأرمن!
ورفض أردوغان دعوة الدول الكبرى الثلاث من أجل التوصل لوقف لإطلاق النار، وقال: يجب ألا يكون لهم دور في صنع السلام، وأضاف، إن أنقرة تدعم “المقهورين” في جنوب القوقاز!
ونقلت وكالة رويترز، عن وزير الخارجية التركي، مولود أوغلو قوله: المطالب السطحية بوقف فوري للعمليات القتالية بين أرمينيا واذربيجان ووقف إطلاق النار بشكل دائم، لن تكون مجدية هذه المرة!
جدير بالذكر أن تركيا أخذت موقفا سافرا من الأزمة منذ بداياتها، ووفق تقارير عدة، فإنها أرسلت على وجه السرعة عدة مئات من المرتزقة السوريين إلى أذربيجان لتأجيج الوضع.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق