محلي

عندما تصدر ليبيا النحاس وهي لا تملك إلا خردته.. فإن المسؤولين متورطون في معاناة ليبيا من الكهرباء بسبب سرقات الأسلاك

كشف موقع تجارتنا المختص بالتجارة العربية، أن ليبيا تصدر كسر النّحاس بكميةٍ تقدّر بأكثر من 120 ألف طنٍ، كما تصدّر الخردة من أسلاك كهربائية وسبائك حديدية، يأتي ذلك في ظل افتقار ليبيا لمناجم النحاس وعدم توفر هذا المعدن في الأرض، وبذلك فإن الصادرات تعتمد على الأسلاك الكهربية والخردة وبقايا المواد المصنعة من النحاس.

السؤال الآن عن مصادر هذه الخردة والبقايا، الإجابة ستكون عند المواطنين الذين يعانون من الإظلام التام كثيراً، والانقطاع المتواصل للتيار الكهربائي بسبب سرقة أسلاك وخطوط الكهرباء، والذي يتم الإعلان عنه يوميا من الشركة العامة للكهرباء، هذا إلى جانب تورط مسؤولين في الشركة ذاتها في إخفاء أسلاك ومعدات كهربية في مزرعة حسبما كشفت التحقيقات خلال الفترة الماضية.

من جانب آخر إذا كانت هذه الصادرات تتم عبر الموانئ الليبية فإنها تتم تحت إشراف الجهات المسؤولة والرقابية، ما يعني تورط تلك الجهات وغيرها بشكل أو بآخر في عمليات تصدير النحاس من ليبيا بقيمة تبلغ حسب رجال اقتصاد أكثر من 792 مليون دولار خلال سنة ، حيث أن قيمة طن النحاس تبلغ 6600 $  دولار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق