محلي

عمداء وممثلو البلديات ورؤساء المجالس التسييرية بالمنطقة الوسطى والغربية يحذرون المسؤولين عن ازمة الكهرباء : ردود أفعالنا ستكون بقدر معاناة المواطن إن لم تكن أشد

شدد عمداء وممثلو البلديات ورؤساء المجالس التسييرية بالمنطقة الوسطى والغربية
على السلطات المعنية ضرورة حل مشكلة انقطاع التيار على مدن ليبيا، مما أثر سلبا في شتى مناحي الحياة.
وشددو في بيان لهم خلال اجتماعهم في بلدية مصراتة لبحث أزمة الكهرباء على طلب اجتماع طارئ ومشترك يضم عمداء بلديات ورؤساء المجالس التسييرية ورئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية ومحافط المصرف المركزي بطرابلس ووزراء الداخلية والمالية والتخطيط، ورئيس ديوان المحاسبة ورئيس مجلس إدارة الشركة العامة للكهرباء مؤكدين أنه في حالة عدم الاستجابة فإن ردود أفعالهم ستكون بقدر معاناة المواطن إن لم تكن أشد .
هذا وتشهد العاصمة طرابلس ومدن ليبية أخرى، منذ فترة انقطاعات متواصلة في التيار الكهربائي لساعات طويلة يوميًا قد تصل إلى 20 ساعة، وهو ما اثقل كاهل الليبيين، خصوصًا مع اشتداد حر الصيف.

وكانت متظم المدن الليبية قد شهدت الأسابيع الماضية خروج تظاهرات غاضبة أمام مقر حكومة الوفاق غير الشرعية محملين إياها مسؤولية الأزمة، موجهين لها اتهاما بالتقاعس عن حلها، كما وجهوا اتهاما للشركة العامة للكهرباء بتعمدها عدم حل الأزمة التي أثرت على محطات ضخ المياه من النهر الصناعي العظيم، ما أدى إلى أزمة جديدة بانقطاع مياه الشرب عن أغلب المناطق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق