محلي

عاجل// كشفت رسائل البريد الإلكتروني، لهيلاري كلينتون المرفوع عنها السرية: دعم الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، ووزيرة خارجيته، للجماعات الإسلامية المتطرفة في 12 النوار/فبراير 2011 بالجزائر و17 النوار/فبراير في ليبيا، وقالوا إن هذه الأحداث ستفرز عناصر تحت سيطرتهم

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق