محلي

سيالة يتجاهل أزمة ليبيا السياسية ويطلب من الاتحاد الأفريقي فقط اعتماد “ميزانية تقشفية” بسبب كورونا

بما يكشف عن عمق الأزمة المالية في ليبيا، ودون أن يتطرق إلى رغبة ليبيا، في تدخلا أكثر فعالية من جانب الاتحاد الأفريقي، الذي أسسه القائد الشهيد، معمر القذافي لحل الأزمة الليبية بعيدًا عن الأجندات الدولية المتعددة.

ركز وزير خارجية السراج، محمد الطاهر سيالة،  في الحكومة غير الشرعية، خلال كلمة له ألقاها عبر الدوائر المغلقة، في اجتماع المجلس التنفيذي للاتحاد الأفريقي على الشق المالي!

وطالب سيالة، بتخفيض مساهمة الدول الأعضاء في ميزانية الاتحاد الأفريقي لعام 2021، بحيث تكون تقشفية بالنظر للأوضاع الاقتصادية الاستثنائية للدول الأفريقية، نظرا للوباء المتمثل في جائحة كورونا، مضيفا: كورونا أثقلت كاهل ميزانيات الدول الأفريقية، بحيث يمكن تعويض المبلغ المخفض في الميزانيات القادمة بعد تجاوز الجائحة بسلام وفق نص كلمته وفق تعبيره.

وشدد سيالة، على ضرورة تطبيق نظام الحصص في توزيع الوظائف بين دول الاتحاد ، معبرا عن تطلع ليبيا أن تكون عملية اختيار الموظفين بكفاءة عالية وأن تنشر نتيجة من تقدم لشغل مختلف الوظائف بأجهزة الاتحاد الأفريقي على الموقع الرسمي للمفوضية تطبيقا لمبدأ الشفافية في شغل الوظائف على حد قوله.

كما أكد على دور الآليات الإقليمية في إحلال السلام والاستقرار في ربوع القارة الأفريقية ضمن جهود الاتحاد الأفريقي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق