عاجلمحلي

سألني ابني ذات يوم… بقلم السني الغويزي

بعد هزيمة جيش حفتر من رابش بوسليم وخروجه من ترهونه ومكوثه خلف خط السيسي الأحمر “سرت-الجفره”
هل صحيح أن القائد معمر القذافي
حرم إرتداء البدلة العسكرية عقب هزيمة وادي الدوم 1987 أمام المليشيات التشادية؟
فأجبته: نعم
القائد منذ ذلك التاريخ لم يرتدي بدلة عسكريةحتى أخذ ثأر الشهداء والجرحى والمفقودين وانقذ الأسرى من سجون العصابات التشاديه ودخلت القوات المسلحة العربية الليبية انجامينا والقصر الجمهوري وكل المدن التشاديه ونصب إدريس دبي حاكماً على تشاد منذ العام 1992 وحتى اليوم.
وفر حسين هبري وحسن جاموس وحفتر في قارب الي زائير عبر بحيرة تشاد
استشهد عبدالسلام سحبان ورفاقه
وعاد بلقاسم مسيك ورفاقه محررين
ولم يتوقف الأمر على هذا فقط بل وخلال فترة قصيرة دخلت القوات الثورية بقيادة كابيلا الي كنشاسا عاصمة زائير
ليفر هبري وحفتر إلى أمريكا..

بعد تلك الإنتصارات عاد القائد إلى إرتداء البدلة العسكرية من جديد
ودخل بها روما فاتحاً…
وانحنى برلسكوني أمامه معتذراً
يابني كان ذلك في زمن المجد والعزه
يابني لا تقارن العمالقة بالاقزام
يابني إنه تاريخ لن يتكرر…

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق