دوليمحلي

ريتشارد نور لاند: ليبيا تتحرك في الاتجاه الصحيح من خلال الحل السياسي ونرفض أي تصعيد عسكري

أمام حلول سياسية لا تسعى سوى لتقسيم ليبيا وتبادل المناصب السيادية، بين مناطقها الشرق والغرب والجنوب، والتحجج بأن هذا هو الحل أو عودة الحرب مرة ثانية.

قال السفير الأمريكي، ريتشارد نور لاند، إن ليبيا تتحرك في الاتجاه الصحيح من خلال الحوار السياسي، مشجعا الليبيين على رفض النزاع المسلح، وبناء حوار سياسي وإظهار الشجاعة السياسية على حد قوله.

وأشاد نور لاند، في حوار مع صحيفة الأخبار المصرية بدعوة كل من فايز السراج رئيس الحكومة غير الشرعية، وعقيلة صالح رئيس برلمان شرق البلاد، إعلان وقف اطلاق النار نهاية أغسطس الماضي، وقف إطلاق النار، واستئناف عمليات الضخ بقطاع النفط، والعودة إلى المحادثات التي تقودها الأمم المتحدة.

وشدد نور لاند، على أن الحل السياسي في ليبيا يتحسن، بعد التقدم الكبير، في الحوار الذي تجريه الأمم المتحدة في مونترو، واستئناف منتدى الحوار السياسي الليبي، لكنه أشار إلى استمرار معاناة المواطنين الليبيين، من مشكلات مثل انقطاع الكهرباء، وندرة المياه، والسيولة المالية المحدودة، كل ذلك مع انتشار جائحة كورونا، معتبرًا إعادة افتتاح قطاع النفط، وتحقيق تقدم على الصعيد السياسي خطوات مهمة لحل هذه المشكلات وتحسين مستويات المعيشة لليبيين.

وشدد نور لاند، تأكيد  واشنطن على رفض أي تصعيد عسكري في ليبيا، محذرًا من خطر إطالة الصراع وانتشاره حال عدم التقيد برفض التصعيد، معتبرًا الحوار الليبي الذي تقوده الأمم المتحدة بمثابة الطريق الوحيد الذي يفضي إلى حل ذات سيادة ليبية.

لافتا إلى أن واشنطن تشارك على أعلى المستويات جميع أطراف الصراع المنقسمين سواء الليبي أو الدولي للحث على ضبط النفس، ودفع العملية السياسية التي تحافظ على سيادة الشعب الليبي، وحماية المصالح المشتركة للولايات المتحدة وحلفائها وشركائها.

جدير بالذكر، أن الحل السياسي المطروح في ليبيا اليوم، يكرس لتقسيم البلاد وتوزيع المناصب السيادية فيها بحسب مناطقها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق