محلي

رسائل هيلاري: عبد الجليل غاضب من الهجوم على المجلس الانتقالي والكيب يرد: المتظاهرون خيموا أمام مكتبي

كشفت الرسائل البريدية لوزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون، التي رفع عنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب السرية، عن مناقشة رئيس المجلس الانتقالي مصطفى عبد الجليل مع رئيس الحكومة عبد الرحيم الكيب بشأن ضرورة اتخاذ الحكومة الخطوات اللازمة لمعالجة شكاوى المقاتلين المسرحين من أحداث 2011، وذلك وفقا لبريد يرجع تاريخه ليوم 22 يناير 2012.

وتضمن الرسائل التي كشفت عنها مصادر لها اتصال مباشر مع المجلس الانتقالي ، فضلاً عن علاقتها بأعلى المستويات في الحكومات الأوروبية ، وأجهزة الاستخبارات والأمن الغربية.

وذكر مسؤول له حق الوصول إلى قيادة الحكومة الانتقالية، أن عبد الجليل أشار إلى أن الحكومة الجديدة تناقش هذا الوضع منذ تشكيلها في أكتوبر 2011 ، ووصلت الأمور الآن إلى نقطة أزمة ، حيث قامت مجموعة من أكثر من 2000 من المحاربين القدامى الساخطين، بدعم من الطلاب، بمهاجمة مكاتب المجلس الانتقالي في بنغازي في 21 يناير، وتدمير أجهزة الكمبيوتر وملفات NTC. ، لافتا إلى أن بعض هؤلاء المتظاهرون قاموا بإلقاء زجاجات المولوتوف على مبنى مقر المجلس الانتقالي، مبينا أنهم يواصلون المطالبة برعاية طبية ووظائف أفضل ودفع مقابل وقتهم في الحرب، والالتزام بالشفافية من جانب نظام الكيب؛ ولا سيما تعيين أعضاء مجلس الوزراء وكبار المسؤولين.

وذكر المصدر أن الكيب رد أشار إلى أن المتظاهرين كانوا يخيمون خارج مكتبه في طرابلس.

في المقابل رد عبد الجليل غاضبًا بأنه كان يجب على الحكومة التصرف بطريقة محسوبة ومهنية، منوها إلى أن موظفي المجلس الانتقالي تعرضوا للضرب وربما قتلوا خلال حادثة 21 يناير، لافتا إلى أن التمرد على النظام الجماهيري بدأ بهذه الطريقة في فبراير 2011.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق