محلي

ردًا على ما ورد في بريد هيلاري.. عبد الجليل في موقف متناقض بشأن التعامل مع بلحاج

قال رئيس المجلس الانتقالي مصطفى عبد الجليل، في تصريحات لقناة 218، بثتها اليوم الثلاثاء، ردًا على ما ورد بشأنه في بريد وزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون التي رُفع عنها السرية، الإرهابي عبد الحكيم بلحاج وغيره من الأشخاص كان لهم دور في إسقاط النظام الجماهيري، ولم يرغب أحد في خسارتهم.

يأتي ذلك في تناقض واضح مع تصريحاته في الحوار ذاته بأن بلحاج شخصية متطرفة وبعد شكوى رئيس الوزراء الأسبق عبدالرحيم الكيب من توغل بلحاج وعدم اتّباعه للأوامر، قال لبلحاج في بيتيه: “إذا كنت وطنياً عليك التخلي عن قاعدة معيتيقة وعن مكتبك الرئاسي للحكومة المؤقتة”.

وكشف عبد الجليل، أنه على الرغم من الشكوى من بلحاج لكن المجلس الانتقالي كان يخشى المواجهة العسكرية.

وأقر عبد الجليل، باستلامه وعبدالحفيظ غوقة، وفوزي عبدالعال وعبدالهادي شاويش، 100 ألف دولار لكل واحد منهم، كهدية من قطر في عُرف دبلوماسي، موضحاً أنه وشاويش سلّما هدية قطر للمراقب المالي، والبقية قالوا إنهم سيسلمونها للثوار حينها.

وأشار عبد الجليل إلى أن مفتي الجماعات الإرهابية الصادق الغرياني كان يريد شن حرب على بني وليد وظل يتردد على المجلس الانتقالي لتحقيق ذلك.

ولفت أيضا إلى أن المجلس الانتقالي لم يوقّع أي عقود مع أي شركات خلافا لما ورد في بريد كلينتون، مضيفا أن أعضاء المجلس والمكتب التنفيذي لم يقرروا لأنفسهم أي مزايا والآن يطالبون بمعاشات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق