محلي

رئيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان في ليبيا: تجار البشر المطلوبين دوليا يتمتعون بالشرعية في خفر السواحل الليبي التابع لحكومة السراج غير الشرعية بطرابلس

اكد رئيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان في ليبيا، عبد المنعم الحر، إن الوضع الإنساني للمهاجرين بمراكز الإيواء غرب ليبيا بالغ الخطورة والتعقيد.
وقال في تصريحات لسكاي نيوز عربية أن عدد مراكز الإيواء الرسمية التي تعلن عنها حكومة “السراج” غير الشرعية يبلغ 23 مركز احتجاز رسمي، وهو ما تتعامل معها المفوضية السامية للاجئين والمنظمة الدولية للهجرة، وذلك في إشارة إلى أن هناك مراكز إيواء أو احتجاز أخرى لا تعلم عنها المنظمات الدولية شيئا .. موضحا أن المهاجرين يتعرضون لكافة أنواع الانتهاكات من قتل واغتصاب وعمل قسري واستغلال في أمور عسكرية.
وربط “الحر” بين عودة سيطرة الميليشيات والتنظيمات الإرهابية على المنافذ البحرية بالمنطقة الغربية وخاصة في مدينة صبراتة وصرمان والزاوية وزوارة منتصف أبريل الماضي وبين زيادة موجات الهجرة إلى أوروبا متهما إيطاليا ومالطا بانتهاك قرارات المحاكم الدولية بإعادة ترحيل المهاجرين إلى ليبيا.
وأضاف أن تجار البشر المطلوبين دوليا مثل “البيدجا” و”العمو” و”الحصان”، والمدرجة أسماؤهم على لائحة العقوبات الدولية بمجلس الأمن لا يزالون يتمتعون بالشرعية في خفر السواحل الليبي التابع لحكومة فايز السراج غير الشرعية بطرابلس.
وكان قد لقي مهاجر نيجيري حتفه حرقا على يد عناصر الميليشيات في منطقة تاجوراء شرقي طرابلس اقتحم 3 منهم مصنعا يعمل به مهاجرين نيجيريين، واقتادوا واحدا منهم وسكبوا عليه البنزين وأحرقوه حيا أما ناظري رفقائه ولم تعرف الأسباب في جريمة سبقتها جرائم أخرى من المليشيات بحق المهاجرين غير الشرعيين، وتنوعت بين قتل واستغلال جنسي وخطف لطلب الفدية واستغلال عسكري وسط توقعات بالمزيد منها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق