محلي

رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس المنتهية ولايته يحيل شاب ليبي ( مقعد ) وخصوم اخرين على الفيس بوك الى مجلس الامن الدولي

اتهم رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس المنتهية ولايته مصطفى صنع الله 19شخصية ليبية بالوقوف وراء إغلاق النفط مطالبا في مراسلة مجلس الأمن الدولي بفرض عقوبات عليهم .
القائمة التي احالها مندوب حكومة الوفاق غير الشرعية في نيويورك الطاهر السني ضمت ماصنفهم ( صنع الله ) خصوم له عبر الإعلام وفيسبوك في اسوأ استخدام لاعتراف دولي عبر التاريخ تسلطت فيه الأمم المتحدة وبعثتها على رقاب الليبيين .
القائمة التي قدمت لمجلس الامن باعتبارها خصوم لصنع الله كال لهم فيها التهم ضمت مدونا على شبكة المعلومات الدولية من ذوي الإحتياجات الخاصة منذ مولده وهو المدون ( محمود محمد العرم ) المنحدر من منطقة الواحات يتيم الأب وعضو بمنظمة مجتمع مدني خيرية تسمى ” بيدينا نبنوها ”.
الكارثة ان هذا المدون يستخدم ” الكرسي المتحرك ” وهو ما ينسف مزاعم صنع الله عن مشاركته في قفل حقول النفط جريرته انه يتكلم عن تضرر منطقته ( اوجلة – جالو ) من تلوث انبعاثات الحقول النفطية المجاورة فيما يتقاعس صنع الله عن تنفيذ المطلوب من المؤسسة بخصوص تنمية هذه المناطق التي تعاني الامرين .
المدون ( غير القادر على الحركة ) الذي شارك في مظاهرات تطالب حكومة الوفاق غير الشرعية ومؤسسة النفط بالتوزيع العادل للواردات وعدم إنفاقها على جلب المرتزقة والإرهابيين إلى ليبيا لم يرق لصنع الله مما حذة به الى تقديم اسمه لمجلس الامن حيث حل خامسا في القائمة متقدما اللواء المسماري واللواء المغربي.
المدون ” العرم ” كان من الاولى وضع اسمه في قوائم المستحقين لمساعدات مالية نتيجة وضعه الخاص لمساعدته على توفير متطلباته الحياتية لكن حسابات صنع الله مختلفة فقذفت بالمدون المسكين الى مجلس الامن وكأن رئيس المؤسسة يقتص من امثاله بعد ان اجبر على قبول خيارات فتح النفط ورفع القوة القاهرة .
مطالبة مجلس الامن باتخاذ اجراءات في حق من احالهم صنع الله تعتبر اهانة للمجلس لانها اعتبرته مركز شرطة في قرية من باب الاختصاص .. فمن ينظر في الخصومات الشخصية والنزاعات في صفحات الفيس بوك هو مركز امن شعبي محلي وليس مجلس الامن الدولي .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق