محلي

دي مايو عن احتجاز البحارة الإيطاليين في شرق ليبيا: ابلغت لافروف أن ما يحدث غير مقبول.

كشف وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو أنه تناول مسألة احتجاز بحارة إيطاليين في بنغازي منذ سبتمبر الماضي، خلال محادثاته مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، إذ أخبره أن «ما يحدث غير مقبول».

وأضاف دي مايو أنه «إذا انتهك شخص ما مياها إقليمية معلنة ذاتيا، فليس من المفترض أن يوجد أي احتجاز»، حسب مقابلة مع جريدة «لا ريبوبليكا» اليوم الخميس، نقلتها وكالة الأنباء الإيطالية «آكي».

يذكر أن دي مايو يزور موسكو حاليا، حيث جرت مباحثات بينه وبين لافروف، كانت محورها التطورات الخاصة بالأزمة الليبية.

وتابع الوزير الإيطالي أنه «لا مجال للقول: إذا حررتم بعض الأشخاص فسنعيد إليكم مواطنيكم»، في إشارة منه لما أثارته وسائل إعلام إيطالية حول ربط إطلاق البحارة بالإفراج عن أربعة ليبيين محكوم عليهم بالسجن 30 عاما في إيطاليا، «بعد إدانتهم بالاتجار بالبشر».

انتقاد المعارضة وانتقد تعاطي المعارضة مع تلك القضية، قائلا إنها «أدخلتها إلى الساحة السياسية»، وأشار إلى «قيام وزير الداخلية الإيطالي السابق ماتيو سالفيني، والسياسية جيورجيا ميلوني اللذين كانت لديهما مسؤوليات مؤسساتية (بهذا الأمر) دون وعي، مما يعرض عمل المخابرات والسلك الدبلوماسي للخطر».

وحول المحادثات في الشأن الليبي مع لافروف، أكد رئيس الدبلوماسية الإيطالية أنه لاحظ «تسريعا في العملية السياسية» في ليبيا، مشددا على أن «هناك شيئا ما يتحرك بفضل مشروع إنشاء مؤسسات موقتة في سرت».

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق