محلي

خلافا لرغبة جميع الليبيين..عقيلة صالح: تمزيق ليبيا وتقسيمها إلى ثلاثة أقاليم وتوزيع المناصب خطوة أقوى من الدستور

على خلاف كل الليبيين يرى، عقيلة صالح، رئيس برلمان شرق البلاد، أن ما يفعله صواب، وأن تمزيق ليبيا إلى ثلاثة أقاليم شىء أهم من الدستور ومن وحدة البلاد التي استمرت هكذا حتى ظهر هو و”المساندين لأجندته”.
وزعم عقيلة صالح، أن الحوارات التي جرت بالمغرب بين وفدي مجلس نواب شرق البلاد، وما يسمى بالمجلس الأعلى للدولة، أسفرت ولأول مرة في تاريخ الحوار الليبي- الليبي عن الاتفاق على شيء يحظى برضا كل الليبيين، وهو تشكيل المناصب السيادية السبعة وفقا للمادة 15 من اتفاق الصخيرات!
وأوضح عقيلة، في إيجاز صحفي من المغرب، أنه تم توزيع المناصب السيادية على الأقاليم الثلاثة الرئيسية في ليبيا، بما يتفق مع ما تعارف عليه الليبيون كابرًا عن كابر، وبما يسبق حتى الدستور الليبي، وبشكل أقوى من الدساتير المكتوبة!!
زاعما أن هذا النجاح سيتلوه نجاحات أخرى، لافتا إلى إعلان وقف إطلاق النار الذي تم توقيعه، لأن الحرب شر لا أحد يريده في ليبيا والجميع يريدون السلام.
جدير بالذكر، أن عقيلة صالح، أول ما نادي بأجندة تقسيم ليبيا إلى أقاليم ثلاثة، واستمات في الدفاع عن هذه الفكرة لتوزيع المناصب السيادية السبعة، على أقاليم ليبيا، بالرغم من أن كل النداءات التي تصدر حتى اللحظة من جموع الليبيين تنص على وحدتها ورفض تقسيمها تحت أي ظرف من الظروف.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق