محلي

جلسة صلح بين أولياء الدم في كل من قبيلتي ورفلة والقذاذفة

عملاً بقوله تعالى “ومن عفا وأصلح فأجره علي الله” وبحضور المشائخ والرموز من قبيلتي ورفلة والقذاذفة، تم الصلح الشامل والتنازل الكامل، من أولياء الدم من آل سليمان عمرو المساعيد، لأخوتهم حمد أبوسبيحة الدروعي امتثالا لأمر تعالى ودعوته للصلح والعفو بين الإخوة.
وعلق مشائخ من الحضور، أن الصلح يعزز السلام والإخوة بين ورفلة والقذاذفة، وما أحوجنا كـ”ليبيين” وفي مثل هذه الظروف لمثل هذا التسامي، وأن نجعل من إيجابيات المواقف المتينة قاعدةً ومعياراً لتقييم العلاقة لا أن تأخذنا الإستثناءات السلبية التي تذيبها وتقلل من شأنها همم الرجال.
وحيا الحضور، عائلة الفقيد الذي ندعوا له برحمة المولي ومغفرته، والتحية للرجالات الذين فازوا بخيري الدنيا والآخرة وسعوا في اصلاح ذات بييننا، فتامة الدين هي اصلاح ذات البين، وفق ما ورد من بيان القبيلتين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق